أول دواء للسعات النحل وتجريبه على البشر

نشر في: آخر تحديث:

أعلن باحثون في جامعة برازيلية أن أول مصل لمعالجة لسعات النحل سيجرب على البشر للمرة الأولى.

وأوضح الباحثون من جامعة بوتوكاتو في ولاية ساو بالو لصحيفة "أوغلوبو" أنهم حصلوا على إذن من وزارة الصحة والوكالة الوطنية للمراقبة الصحية لبدء التجارب اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وسينقل كل شخص يصاب بلسعة نحل في مناطق بوتوكاتو وتوباراو (جنوب) وأوبيرابا (جنوب شرق) إلى مركز أبحاث حيث سيتلقى المصل الذي احتاج تطويره إلى 15 سنة من الأبحاث، على ما أوضح الطبيب البيطري روي سيابرا فيرير جونيور.

وقال فيريرا "بفضل هذه التجارب سنقيم بحلول نهاية السنة سلامة هذا المنتج ومن ثم فعاليته. ومن ثم سنحربه في عدد أكبر من المدن. وبعد هذه التجارب يمكننا أن نسجله رسمياً".

وينوي فيريرا تصدير المصل إلى دول أخرى.

وتعالج لسعات النحل راهناً بعقاقير مضادة لالتهابات أو الحساسية. وتفيد وزارة الصحة أن 15 ألف لسعة نحل تسجل في البرازيل سنوياً وتؤدي إلى أكثر من 40 حالة وفاة.