مفاجأة ثانية عن كورونا.. 80% يشفون بلا علاج "خاص"

نشر في: آخر تحديث:

بعد المعلومة المفاجئة التي أوردتها منظمة الصحة العالمية، بالنسبة للعديد من الأشخاص، الذين يستعملون الكمامات للوقاية من عدوى فيروس كورونا، يبدو أن معلومة أخرى قد تفاجئ الكثيرين أيضاً.

فقد لفتت منظمة الصحة العالمية خلال إجابتها على الأسئلة على موقعها الإلكتروني حول كورونا أن نحو 80% من مرضى الفيروس المستجد «كوفيد-19» يتعافون من دون الحاجة إلى علاج خاص، إنما فقط برعاية صحية عامة مشابهة للعناية التي تقدم لأي مصاب بفيروس آخر .

كما أوضحت أن حدة المرض تشتد لدى شخص واحد تقريباً من كل ستة أشخاص يصابون بالعدوى، حيث يعانون صعوبة التنفس، فيما تزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بمشكلاتٍ طبية، أساسية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، أو غيرها.

إلى ذلك، أشارت إلى أن الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 تتمثل في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وأضافت "قد يعاني بعض المرضى من آلام وأوجاع، أو احتقان في الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال".

ما فوق الستين

كما أكدت المنظمة في تقريرها الأخير حول كورونا، بحسب ما أفادت وكالة فران برس، أن خطر الإصابة بالفيروس أعلى لدى الأشخاص الذين يتخطون الستين من العمر والذين يعانون من أمراض أخرى. وأعلنت أن من أصل 45 ألف شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس في الصين حتى 24 شباط/فبراير، 2,1% فقط هم دون العشرين من العمر.

ولفتت إلى أن العوارض لدى غالبية المصابين بالفيروس كانت خفيفة، فيما عانى نحو 14% من مضاعفات خطيرة مثل الالتهاب الرئوي، مقابل 5% عانوا من وضع صحي حرج.

كما شددت المنظمة العالمية التابعة للأمم المتحدة على أهمية أجهزة المساعدة على التنفس في معالجة بعض الإصابات الأكثر حرجاً بالفيروس.

أما عن معدل الوفيات، فأوضحت أن المعدل يتراوح على ما يبدو بين 2 و5%.

وشددت منظمة الصحة العالمية على أهمية تشخيص الإصابة في مراحلها الأولى و"تطبيق تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، توفير الرعاية للمصابين بعوارض مرض خفيفة، ورعاية قصوى للمصابين بعوارض حادة".