خرافات كورونا.. شرب الكحول ودفن الموتى

نشر في: آخر تحديث:

وسط حالة القلق التي خلفها فيروس كورونا بعد انتشاره في أصقاع الأرض، مصيباً أكثر من مليوني إنسان حول العالم، انتشرت "الخرافات" أو الاعتقادات الخاطئة حول الفيروس المستجد الذي لا يزال العلماء يشحذون هممهم من أجل التوصل إلى دواء أو لقاح يقضي عليه.

وفي إطار مكافحة تلك المعلومات المغلوطة أطلقت منظمة الصحة العالمية عدة مبادرات منها خدمة سريعة على واتساب لتوجيه أي تساؤلات، كما دأبت على نشر تقارير توعوية على موقعها بكافة اللغات وحساباتها على مواقع التواصل.

الكحول المركز والفيروس

ومن تلك الخرافات التي انتشرت، اعتقاد البعض أن احتساء الكحول المركز قد يقتل الفيروس إذا كنت مصاباً به أو يمنع إصابتك به، وقد أدى هذا الاعتقاد إلى وفاة العشرات في إيران على سبيل المثال، وغيرها من البلدان حول العالم.

وفي هذا السياق، حذرت المنظمة العالمية المواطنين من تصديق تلك المزاعم التي تفيد بأن احتساء الكحول المركز يساعد في درء كورونا.

وقال مكتب المنظمة في أوروبا إن "الخوف والمعلومات المضللة ولدت خرافة خطيرة تقول إن احتساء الكحول القوي من شأنه قتل فيروس كوفيد-19.. ذلك لا يحدث".

كما حذرت من أن احتساء الكحول دائما ما يعرض المرء لمخاطر صحية، خاصة إذا كان عالي التركيز أو مخلوطا بالميثانول، لأن ذلك قد يؤدي إلى الوفاة.

وقالت إن الكحول هو سبب وفاة مليون شخص في أوروبا كل عام وهو ما يعادل ثلث حصيلة الوفيات العالمية.

غسيل الموتى

أما بالنسبة إلى مسألة غسيل الموتى، وبعد طرح العديد من التساؤلات والمخاوف حول الموضوع، أكدت المنظمة في تغريدة على حسابها على تويتر أنه لا يوجد أي دليل حتى الآن على انتقال العدوى من أجساد المتوفين بكورونا إلى الأحياء.

كما شددت على ضرورة طمأنة الأسر المكلومة بدفن أحبائهم الراحلين في مراسم لائقة تحفظ لهم حرمتهم بعد تغسيلهم وتكفينهم بطريقة مأمونة. وأرفقت تطمينها بفيديو يشرح الأمر على لسان استشارية في مكافحة العدوى.