هذه أسباب تكون المخاط في الصدر

نشر في: آخر تحديث:

يصنع جسم الإنسان لتراً من المخاط بشكل طبيعي يومياً. ولا يعد وجود المخاط أو البلغم بالضرورة علامة على مرض أو أعراض غير صحية. فعندما ينتج الجهاز التنفسي المخاط، يبطن أنسجة الجسم (مثل الأنف والفم والحلق والرئتين) ويساعد على الحماية من الإصابة بالعدوى.

لكن يجب الحذر أيضاً من أن تراكم الكثير من المخاط في الرئتين، يمكن أن يكون مزعجاً وربما يكون علامة على وجود مشكلة صحية.

وتتعدد أسباب إصابة الصدر بتراكم المخاط، بحسب موقع Web كما يلي:

1- ارتجاع حمضي

إذا كان الشخص يعاني من ارتجاع حمضي، فإن الحمض الموجود في معدته يصعد من المريء إلى الحلق. ويمكن أن يؤدي إلى تهيج الحلق والتنقيط الأنفي، إلى جانب احتقان بالصدر.

2- الحساسية

يمكن أن تسبب الحساسية مجموعة من الأعراض تبدأ من الحكة في العين والعطس ووصولاً إلى احتقان وضيق الصدر والسعال. كما يكون تأثر الرئتين أكثر شيوعاً إذا كان هناك حساسية من حبوب اللقاح أو عث الغبار، على سبيل المثال.

3- الربو

إلى جانب أعراض الربو الأخرى، مثل ضيق التنفس والصدر، يمكن أن يتسبب الربو في سعال مصحوب بالمخاط. وربما يكون هذا علامة على التهاب الشعب الهوائية، إلا أن الكميات الصغيرة من المخاط الأبيض أو الشفاف لا تثير أي مخاوف أو قلق.

4- الالتهابات البكتيرية والفيروسية

يمكن أن تؤدي العدوى، مثل الإنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية الحاد والالتهاب الرئوي، إلى جعل مجرى الهواء ينتج مخاطاً إضافياً، والذي غالباً ما يخرجه المريض عند السعال ويكون لونه أخضر أو أصفر.

5- فيروس كورونا

لا يتسبب كورونا في تراكم مزيد من المخاط في الرئتين، وإنما يمكن أن تشمل مضاعفات الإصابة بالعدوى الالتهاب الرئوي، الذي يؤدي إلى احتقان في الصدر وصعوبة في التنفس.

6- مرض الانسداد الرئوي المزمن

يتضمن داء الانسداد الرئوي المزمن COPD العديد من أمراض الرئة التي يمكن أن تجعل التنفس أكثر صعوبة، بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية المزمن وانتفاخ الرئة. ويتسبب التهاب الشعب الهوائية المزمن في تكون المزيد من المخاط، مما يجعل من الصعب على الرئتين العمل بشكل سليم. ويحدث مرض الانسداد الرئوي المزمن بشكل عام بسبب التعرض الطويل الأمد لمسببات تهيج الرئتين، مثل التدخين. كما يمكن أن يصيب COPD بعض مرضى الربو.

7- تليف كيسي

يعد التليف الكيسي أحد الأمراض الوراثية ويؤدي إلى تكوين الجسم لمخاط سميك في الرئتين والأعضاء الأخرى. إلى ذلك يمكن أن يؤدي إلى تدهور وظائف الرئة مع تقدم العمر. ويجري الأطباء عادة اختبار التليف الكيسي CF عند للأطفال حديثي الولادة، ويتم تشخيص 75% من الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي في سن الثانية. كما يمكن للوالد تمرير جين التليف الكيسي حتى لو لم يكن لديه هذه الحالة هو نفسه.

العلاجات المنزلية

يمكن التخلص من تراكم المخاط أو تخفيفه من خلال بعض العلاجات المنزلية كما يلي:

- شرب الكثير من الماء والسوائل.
- استخدام مرطب الهواء البارد أو الاستحمام في حمام بخار لإبقاء مجرى الهواء في الجهاز التنفسي رطباً.
- التوقف عن التدخين.
- تناول ملعقة صغيرة من العسل. لتهدئة السعال مؤقتاً.
- التحقق من نظافة مرشحات هواء أجهزة التكييف للتبريد أو التدفئة.
- تناول أدوية مهدئة للسعال تحتوي على guaifenesin، الذي يخفف من تراكم المخاط في الرئتين.

يشار إلى أنه لا يعد وجود المخاط عرضاً مقلقاً إلا إذا كان مصحوباً بسعال لا يتم الشفاء منه لعدة أسابيع، أو إذا كان لونه أصفر مخضر أو ملطخ بالدم، أو أن يكون لدى المريض حمى أو ضيق في التنفس. فعند ملاحظة أي من هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب على الفور.