جديد العلماء وكورونا.. ترتيب للأعراض يرصد المرض باكراً

نشر في: آخر تحديث:

يوماً بعد يوم، يحاول العلماء سباق الزمن لمعرفة أي جديد عن فيروس كورونا المستجد الذي أنهك العالم وما زال مستمراً بفعلته منذ أشهر.

وبينما تتنوع أعراض الإصابة بالوباء بين الحمى، والسعال الجاف، والصداع، وضيق التنفس وغيرها من الأعراض، إلا أن دراسة حديثة نبهت إلى أن هذه الأعراض قد تحدث بترتيب معين، وهو ما قد يساعد على التشخيص المبكر والعلاج، بحسب تقرير لموقع شبكة "سي بي أس" الأميركية.

وأفاد الباحثون، الذين أجروا الدراسة في جامعة جنوب كاليفورنيا، ونشروها في دورية "فرانتير بابليك هيلث"، بأن نتائجهم استندت على فحص السجلات الطبية لأكثر من 55 ألف حالة إصابة بالفيروس في الصين.

كما وجدوا أن الترتيب الأكثر حدوثا للأعراض، هو: الحمى، ثم السعال وآلام العضلات، ثم الغثيان أو القيء، ثم الإسهال.

وبالطبع ليس جميع المرضى يعانون من نفس الأعراض، إلا أن هذا الترتيب قد يساعد على تمييز المرض عن غيره من الأمراض الأخرى المعروفة، بحسب الدراسة.

هذا ما يميّز الوباء عن غيره!

وفي حين أن الحمى والسعال مرتبطان أيضا بعدد من الأمراض الأخرى، مثل الإنفلونزا، تشير الدراسة إلى أن ظهورهما، ثم ظهور الأعراض المعوية اللاحقة، هو ما يميز هذا الفيروس.

ومع دخول موسم الأمراض المتداخلة، ومن بينها الإنفلونزا، يصبح هذا الأمر مهماً جداً، وذلك بحسب العالم في جامعة جنوب كاليفورنيا، بيتر كون، الذي قال إن هذه النتائج قد تمكن الأطباء من التعامل بشكل أفضل مع مرضاهم ومنع تدهور حالتهم.

يشار إلى أن كوفيد-19 الناتج عن الفيروس، قد أودى بحياة 754649 شخصا على الأقل من بين أكثر من 20.9 مليون إصابة مسجلة في العالم، وفق آخر إحصاء لوكالة فرانس برس يستند إلى مصادر رسمية.