الكمامات والأطفال.. الصحة العالمية: إجبارية في هذا السن

نشر في: آخر تحديث:

يتهافت الناس على شراء الكمامات للحماية من عدوى فيروس كورونا الذي ضرب دول العالم وأصاب الملايين، بحسب نصائح الصحة العالمية التي أكدت على أهميتها للبالغين لكبح تفشي الوباء، ولكن هناك تساؤلات تخص الأطفال وفي أي عمر يجب أن يلتزموا بتغطية الأنف والفم؟!.

وفي هذا الشأن، أكدت منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن على الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما فأكثر وضع الكمامات للإسهام في التصدي لوباء كوفيد-19 بنفس الشروط التي تنطبق على البالغين، في حين ينبغي للأطفال ما بين سن السادسة والحادية عشرة وضعها حسب منهجية قائمة على مواجهة المخاطر.

وقالت المنظمتان في وثيقة نشرت على موقع منظمة الصحة في 21 أغسطس/آب إن الأطفال الذي تبلغ أعمارهم 12 عاما فأكثر يجب عليهم بالذات وضع الكمامات في الأماكن التي لا يكون فيها ممكنا ضمان الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي لمتر واحد، وعندما يكون هناك انتقال للعدوى واسع النطاق في المنطقة.

كما قالت إن وضع الكمامات للأطفال ما بين السادسة والحادية عشرة من عدمه يعتمد على عدة عوامل، من بينها شدة انتقال العدوى في المنطقة، وقدرة الطفل على استخدام الكمامة، وسهولة الحصول على الكمامات ووجود إشراف ملائم من الكبار.

وأضافت أنه لا يجب على الأطفال الذين في عمر خمسة أعوام وما دون ذلك وضع كمامات الوجه على أساس سلامة الطفل ومصلحته العامة.

كما بينت أن الدراسات تشير إلى أن الأطفال الأكبر سنا يلعبون دورا أكثر نشاطا في نقل فيروس كورونا المستجد مقارنة بمن يصغرونهم سنا، وأضافتا أن هناك حاجة إلى بيانات أكثر لفهم أفضل لدور الأطفال والمراهقين في نقل الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19.

هذا وكانت منظمة الصحة العالمية قد نصحت الناس لأول مرة في الخامس من يونيو حزيران بوضع الكمامات في الأماكن العامة للمساعدة في الحد من تفشي المرض، لكنها لم تصدر من قبل معلومات استرشادية بعينها تتعلق بالأطفال.

وبحسب إحصائية لرويترز، تم تسجيل أكثر من 23 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم منذ رصده لأول مرة في الصين العام الماضي، كما حصد الفيروس أرواح 798997 شخص.