عاجل

البث المباشر

خبير أميركي مرموق يحذر من "فكرة سيئة" حول اللقاح

المصدر: دبي - العربية.نت

مع تسابق دول العالم للخروج سريعا بلقاح ضد كورونا بداية العام، أو أواخر فصل الخريف، حذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة من أن توزيع لقاح كوفيد-19 بموجب إرشادات الاستخدام الطارئ الخاصة قبل ثبوت أنه آمن وفعال في تجارب كبرى فكرة سيئة قد يكون لها تأثير شديد على اختبار اللقاحات الأخرى.

موضوع يهمك
?
وسط تسارع الجهود لإيجاد لقاح فعال للقضاء على الفيروس المستجد المسبب لوباء كوفيد-19، الذي أصاب حتى الآن أكثر من 23 مليون...

لقاح كورونا.. ترمب يتهم جهات بتأخير الاختبارات لقاح كورونا.. ترمب يتهم جهات بتأخير الاختبارات أميركا

وقال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية: ثمة مخاطر للتعجيل بطرح لقاح رغم الحاجة الملحة.

كما أضاف في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة "رويترز" "الشيء الوحيد الذي لا ترغب في رؤيته هو حصول لقاح على ترخيص الاستخدام الطارئ قبل أن يكون لديك إشارة على الكفاءة".

وتابع قائلا: "أحد المخاطر المحتملة إذا طرحت اللقاح قبل الأوان هو أنه سيجعل من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، على اللقاحات الأخرى تسجيل الناس في تجربتها".

لقاحات آمنة وفعالة

إلى ذلك، شدد على أن إرشادات إدارة الغذاء والدواء للحصول على موافقة كاملة ولآلية ترخيص الاستخدام الطارئ للقاحات تتطلب بوضوح إثبات أن تلك اللقاحات آمنة وفعالة. وأضاف أن تلك الآلية (ترخيص الاستخدام الطارئ) تستخدم عادة لمنتجات "تشخيص ومنع وعلاج الأمراض الخطيرة أو التي تهدد الحياة حيث تفوق الفوائد المعروفة المخاطر المحتملة للمنتج".

وقال فاوتشي "بالنسبة لي، هناك أهمية بالغة أن تُظهر بشكل قاطع أن اللقاح آمن وفعال... نأمل ألا يتعارض شيء مع الإثبات الكامل أن اللقاح آمن وفعال".

أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة(أرشيفية- فرانس برس) أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة(أرشيفية- فرانس برس)
ترمب و"الدولة العميقة"

أتى ذلك، بعد أن عبر علماء وخبراء في مجال الصحة عن قلقهم من احتمال ضغط الرئيس دونالد ترمب على إدارة الغذاء والدواء الأميركية لطرح اللقاح قبل نوفمبر.

وكان الرئيس الأميركي كتب على تويتر يوم السبت أن "الدولة العميقة" في إدارة الغذاء والدواء تؤخر التقدم في الأدوية واللقاحات إلى ما بعد انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني من أجل الإضرار بمحاولة إعادة انتخابه.

كلمات دالّة

#كورونا

إعلانات