مصيبة عن متعافي كورونا.. مضادات تهاجم الجسم بدل الفيروس

الدراسة كشفت أن في مرحلة معينة ينتج المتعافون جزيئات تسمى "الأجسام المضادة الذاتية" التي تستهدف المادة الوراثية من الخلايا البشرية بدلا من الفيروس

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من أن اسمه بات مألوفاً للعالم وبكثرة، إلا أن أفعاله ليست كذلك أبداً.

فكورونا المستجد أضحى يستمتع بتحيير العلماء والأبحاث وحتى الأجسام، دون إيجاد أي حل ينهي مأساة مستمرة منذ شهور حتى اليوم.

فقد وجدت دراسة جديدة أن بعض المتعافين من كورونا يظهرون علامات مقلقة تشير إلى أن نظامهم المناعي قد انقلب على الجسم، وهو ما يذكر بأمراض مشابهة تحصل فيها نفس الحالة، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.

وأظهرت الدراسة أنه في مرحلة معينة ينتج المتعافون جزيئات تسمى "الأجسام المضادة الذاتية" التي تستهدف المادة الوراثية من الخلايا البشرية بدلا من الفيروس.

كما قد تؤدي هذه الاستجابة المناعية الخاطئة إلى تفاقم حالة المتعافي نحو الأسوأ، وقد تفسر سبب معاناة البعض من مشاكل طويلة الأمد بعد أشهر من التعافي.

ومن المفترض أن تساعد الدراسة الأطباء على تشخيص المرضى وعلاجهم عبر اختبارات الكشف عن الأجسام المضادة، وقد يستفيد المرضى من أدوية تستخدم للتخفيف من حدة الأمراض المشابهة، لأنه لا يوجد علاج أو دواء يقضي على هذا النوع من الأمراض.

أدوية أكثر

بدوره، كشف ماثيو وودروف عالم المناعة في جامعة إيموري في أتلانتا والمؤلف الرئيسي لهذه الدراسة أنه من الممكن إعطاء المرضى جرعات أكثر من هذه الأدوية وتوقع نتائج أفضل.

كما تم الإعلان عن نتائج الدراسة التي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية يوم الجمعة الماضي في MedRxiv، ولم يتم نشرها بعد في مجلة علمية، إلا أن خبراء قالوا إن الباحثين الذين أجروا الدراسة معروفون بعملهم الدقيق والنتائج متوقعة لأن هناك بالفعل أمراض أخرى تؤدي أيضا إلى تحفيز الأجسام المضادة الذاتية.

الفيروس يتلف جهاز المناعة

يذكر أنه ومنذ أشهر كان من الواضح أن الجائحة يمكن أن تتسبب في إضعاف وإتلاف الجهاز المناعي لدى بعض الأشخاص، مما يؤدي في النهاية إلى إلحاق أضرار بالجسم أكثر من الفيروس نفسه.

وأثبت ديكساميثازون، الستيرويد الذي تناوله الرئيس ترمب بعد تشخيصه بكورونا، فعاليته عند بعض المصابين للحد من هذه الاستجابة المناعية المفرطة.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد حذرت سابقاً من تفشٍّ خطير للفيروس بدأ يظهر حول العالم خصوصاً في أوروبا. وأعلنت أن المنطقة الأوروبية- وتتضمن روسيا وتركيا وإسرائيل ووسط آسيا حسب تعريفها - مثلت نحو نصف حالات كورونا الجديدة 2.8 مليون حالة المسجلة عالميا الأسبوع الماضي.

كما أضافت أن وفيات الفيروس شهدت ارتفاعا ملحوظا في أوروبا، بنحو 35% مقارنة بالأسبوع السابق، فضلا عن زيادة حالات الدخول إلى المستشفيات بسبب كوفيد-19.