محمود جبريل لـ"العربية": قانون العزل السياسي تم تفصيله للتخلص مني

قال إن التهديد بالقوة هو شكل جديد من الفاشية في ليبيا الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور محمود جبريل إن تهديد أعضاء المؤتمر وتحقيق مطالب تحت التهديد وبالقوة هو شكل جديد من الفاشية في ليبيا.

وأكد جبريل في تصريحات مساء الجمعة لقناة "العربية" على أنه يجب أن نبدأ في الحوار الوطني لوضع خارطة طريق جديدة للعامين القادمين.

واعتبر جبريل أن "قانون العزل السياسي قد تم تصميمه في محاولة للتخلص مني من المشهد السياسي في ليبيا"، موضحاً على أن كل الجهات من حقها الدفع بقانون العزل فيما يرونه مناسبا ولكن بطريقة سلمية، ولا يمكننا محاربة بعضنا البعض الآن.

وأضاف جبريل "إذا كان عزلي سياسيا سيحل المشكلة فسوف أتنحى على الفور ولكن جبريل ليس هو المشكلة".

وختم جبريل تصريحاته قائلا "إنني أحث المفتي العام للتحدث علناً ضد الهجوم على وسائل الإعلام والاعتقالات غير القانونية في ليبيا".
ومن جهته، اعتبر رئيس حزب 'الاتحاد من أجل الوطن' الليبي عبدالرحمن السويحلي، في تصريحات صحافية أنه لا يقصد بـ "القوى المضادة لقانون العزل" تحالف القوى الوطنية بزعامة السياسي البارز محمود جبريل، وأضاف: "لا، أنا لا أحدد أشخاصا أو جهات بعينها، ولكني أؤمن بأن المتضررين من القانون هم من يقفون وراء هذا الحادث".

وتابع بقوله '"طبقا للمسودة النهائية لمشروع القانون، فالعزل سيشمل كل من تولى منصبا قياديا في السنوات العشر الأخيرة من حكم النظام السابق، وطبقا لهذا سيشمل العزل هذا الرجل وآخرين".