مقتل 3 جنود تشاديين في تفجير انتحاري في كيدال بمالي

التفجير يأتي في ظل الحديث عن زيارة ينوي الوزير الأول المالي القيام بها للمدينة

نشر في: آخر تحديث:

قتل ثلاثة جنود تشاديين وأصيب أربعة بجروح صباح الجمعة في هجوم انتحاري في كيدال شمال شرق مالي، كما أعلنت هيئة أركان الجيش التشادي في بيان في نجامينا.

وجاء في البيان أن "مجموعة من أفراد الجيش التشادي توجهت اليوم الجمعة إلى سوق كيدال للتبضع، وبينما كان أفراد هذه المجموعة يدخلون السوق، فجر انتحاري حزامه الناسف فقتل ثلاثة جنود على الفور وأصاب 4 آخرين بجروح خطيرة.

وتشير أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة المتمركز في المرتفعات الجبلية الموجودة في المنطقة، والذي تخوض جيوش إفريقية إلى جانب قوة فرنسية معارك طاحنة للقضاء عليه. ويأتي الانفجار في ظل غموض يلف القرار النهائي لرئيس الوزراء المالي بشأن زيارة مدينة كيدال، حيث رفضت الحركة الوطنية لتحرير أزواد استقباله في المدونة، مؤكدة أنها لا تتحمل مسؤولية تأمينه.

وقال نائب رئيس المجلس الانتقالي للحركة الأزوادية محمد جيري ميغا في تصريح صحافي تلقت "العربية.نت" نسخة منه "أؤكد أن الحركة الوطنية لتحرير أزواد لا تضمن أمن ولا سلامة رئيس الوزراء المالي في أزواد"، أحد أعضاء اللجنة الإعلامية للحركة الوطنية لتحرير أزواد قال في تصريحات حصرية لـ"العربية.نت" إن الحركة تتحفظ بشدة على زيارة رئيس الوزراء المالي لمنطقة أزواد ككل، ولمدينة كيدال التي تسيطر عليها بشكل خاص.

وأكد القيادي في الحركة أنهم يرون أن البداية يجب أن تكون بمفاوضات تشرف عليها الجهات الدولية، لضمان حقوق الأزواديين في دولتهم المستقلة، والتي أعلنوا عنها منذ أكثر من عام.

وأشار القيادي في الحركة الوطنية لتحرير أزواد إلى أن الحكومة المالية حاولت الحصول على ضمانات من القوات الفرنسية والإفريقية لتأمينه أثناء زيارته للمدينة، مؤكدا أن هذه القوة رفضت التعهد له بذلك، ونصحته ضمنيا بالتوافق مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد، وتنسيق الزيارة معها.