تونس: الإسلاميون يخسرون انتخابات جمعية المحامين

المرشحون المدعومون من تحالف الجبهة الشعبية وحزب "نداء تونس" حققوا التقدم

نشر في: آخر تحديث:

في أقل من شهرين خسر الإسلاميون انتخابات المجالس العلمية في الجامعة وجمعية المحامين الشبان، وهي انتخابات كانت تاريخيا معاقل للتيار الإسلامي المسنود من قبل حركة النهضة الحاكمة.

وتمكن ليلة السبت المحامون المدعومون من قبل تحالف اليسار (الجبهة الشعبية) وحزب "نداء تونس"، من تحقيق فوز كاسح في انتخابات جمعية المحامين الشبان، من خلال الفوز بـ8 مقاعد من مجموع 9، أي أن قائمة الإسلاميين المسنودة من قبل حركة النهضة لم يفز منها سوى مرشح وحيد.

وبحسب متابعين، فإن الإسلاميين وخاصة حركة النهضة تراجع حضورهم في المنظمات وهيئات المجتمع منذ وصولهم للحكم، كما أن هناك تراجعا أيضا في شعبيتهم، وهذا ما أكدت عليه أغلب عمليات سبر الآراء.

وكان راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة قد أرجع ذلك إلى "أن الحكم يهري"، في إشارة إلى أن السلطة تتعب، وإلى أن الجلوس على ربوة المعارضة أسلم.

وفي تصريح لـ "العرية.نت"، قال المحامي والناشط السياسي وسام السعيدي إنه "أينما وجد العلم والمعرفة ينهزم الإسلاميون"، وأضاف أن المحامين هم "حالة حقوقية منفصلة وعرفوا أن لهم دائما مسافة من الأحزاب الحاكمة واتسعت المسافة خاصة مع الإسلاميين".

وأوضح السعيدي أن خسارة انتخابات الطلبة والمحامين تمثل مؤشرا على استعادة النخب للمبادرة السياسية التي سيكون لها وقع وتأثير على الانتخابات القادمة.