جزائريون يُفضلون السياحة في المغرب على غيرها

نشر في: آخر تحديث:

بالرغم من العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين المغرب والجزائر، فإن عدد السياح الجزائريين الذين زاروا المغرب ما فتئ يرتفع خلال السنوات القليلة الأخيرة، حيث ارتفع عددهم إلى أكثر من 103 آلاف سائح جزائري خلال سنة 2013.

وارتفع عدد السياح الجزائريين الذين يفدون إلى العديد من المدن المغربية سنة 2013 بزيادة 22%، مقارنة مع 2012 حيث ناهز عددهم 90 ألف سائح جزائري، وفق إحصائيات سابقة للمكتب الوطني المغربي للسياحة.

ارتفاع مضطرد

وأفادت مصادر إعلامية جزائرية، اليوم، أن أهم الوجهات السياحية المفضلة لدى السياح الجزائريين تتمثل أساساً في مدينة الدار البيضاء، التي سجلت وحدها 75 ألفاً و582 ليلة مبيت في فنادق المدينة، تليها مدن مراكش وأكادير ووجدة، وغيرها من مناطق البلاد.

وذكرت صحيفة "ليبيرتي" الجزائرية أن "المغرب بات خلال السنوات الخمس الأخيرة عنصر جذب قويا للسياح الجزائريين الذين يقبلون بأعداد وافرة على زيارة بلدهم الجار، حيث أضحى المغرب يستهوي بشكل لافت السياح الجزائريين".

وتجاوباً مع الارتفاع المضطرد للسياح الجزائريين الوافدين على زيارة المغرب، تعتزم وزارة السياحة المغربية مستقبلاً إنشاء فرع للمكتب الوطني المغربي للسياحة بالجزائر العاصمة، وأيضا تشجيع السوق المحلية بالجزائر للاهتمام بالوجهة المغربية.

وكان المجلس العالمي للأسفار والسياحة قد صنف المغرب كأفضل وجهة سياحية في شمال إفريقيا خلال سنة 2013، وبأنه سيحتل مركز الصدارة على مستوى ديناميكية نمو توافد السياح بنسبة 4.5% في منطقة شمال إفريقيا خلال الفترة 2010 - 2020.

عوامل الجذب

عبدالمالك بنقيس، سائح جزائري، قال في تصريحات لـ"العربية.نت" إنه يزور المغرب كسائح رفقة أسرته الصغيرة كلما توفرت له إمكانية ذلك"، مضيفاً أنه "يجد في المدن التي يذهب إليها وجهة سياحية هادئة وجذابة تروق له، ما جعله يكرر زياراته في فصل الصيف خاصة".

وقال سعيد الرايس، الباحث المتخصص في الوجهات السياحية، في تصريحات للعربية.نت، إن "المغرب بات وجهة سياحية مفضلة لدى السائح الجزائري بسبب العديد من العوامل الحاسمة، منها الظروف السياسية غير المناسبة خاصة في تونس وليبيا".

وتابع الباحث ذاته أن السائح الجزائري يجد راحته في المغرب، لأنه يشعر كأنه في بلده، بالنظر إلى التشابه والتقارب الكبير في العديد من المناحي بين البلدين الجارين، من قبيل التاريخ والعادات الاجتماعية واللهجة المتداولة، حتى تقاسيم الوجوه تتشابه بين المغاربة والجزائريين.

ولفت المتحدث إلى أن "هناك عاملاً آخر يفسر ارتفاع وإقبال السياح الجزائريين على المغرب، متمثلاً في صلة الرحم بين العائلات في البلدين، حيث يفد العديد من المواطنين الجزائريين ليصلوا رحمهم كل سنة بأسرهم داخل المغرب".