برلمانية مغربية تعتذر وتحذف تغريدة مسيئة لسكان الحسيمة

نشر في: آخر تحديث:

سارعت برلمانية مغربية اسمها خديجة الزياني إلى الاعتذار رسمياً، وسحب تغريدة لها على موقع "فيسبوك"، بعد أن وصفت سكان مدينة الحسيمة المغربية بـ"الأوباش".

وربطت البرلمانية المغربية بين تغريدتها المسيئة وبين وقوعها تحت استفزاز ما قالت إنها "صورة لمواطنين مغاربة يحملون راية إسبانيا في مدينة الحسيمة" الواقعة في شمال المغرب.

وفي نفس السياق، أعلنت البرلمانية، عبر تغريدة للاعتذار، عن "رفضها الاستعانة من أي جهة مهما كانت، بجهات خارجية من أجل خدمة أجندة خاصة، هدفها نشر الفتنة وزعزعة استقرار الوطن.

وهذه أول مرة يتعرف فيها المغاربة على برلمانية من "حزب الاتحاد الدستوري"، السادس انتخابياً، من خلال "حملة توبيخ" شنها ضدها مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واعترفت البرلمانية المغربية بأن الصورة التي استفزتها مفبركة، بعد أن نبهها أصدقاء لذلك.

هذا وقرر محام مغربي رفع دعوى قضائية ضد البرلمانية المغربية، على خلفية تغريدتها التي تسببت في غضب بين شباب مدينة الحسيمة، معلنين عبر تغريدات عن رفضهم الجماعي لوصفهم بـ"الأوباش".