الجزائر.. الشرطة تمنع اعتصاماً لنقابيين وبرلمانيين

نشر في: آخر تحديث:

فرقت الشرطة الجزائرية صباح الأحد اعتصاماً للنقابات في العاصمة الجزائرية احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد في البلاد، الذي يفترض أن يبحثه البرلمان، حسب ما أوردته وسائل إعلام.

وشارك في الاحتجاج أيضا نواب برلمانيون من كتلة الجزائر الخضراء وحزب العمال وجبهة القوى الاشتراكية.

ودفعت الأزمة المالية التي ضربت البلاد بسبب انخفاض أسعار النفط، الحكومة الجزائرية إلى تعديل نظام التقاعد الذي يؤثر بشكل كبير على ماليتها العامة. وسيترجم هذا الإصلاح بإلغاء إمكانية التقاعد قبل بلوغ ستين عاما.

وقام رجال الشرطة بتفريق المتظاهرين وسط العاصمة. واعتقلوا العديد منهم ومزقوا اللافتات التي حملها المتظاهرون الذين أدوا أيضا النشيد الوطني.

وأفاد المشاركون أنه تم منع العديد من النقابيين من الوصول إلى العاصمة الجزائرية بسبب حواجز أمنية نصبتها الشرطة على الطرق.

والتظاهرات ممنوعة في العاصمة الجزائرية منذ عام 2001.

وشارك نواب عن حزب تكتل الجزائر الخضراء (إسلاميون) وجبهة القوى الاشتراكية (علمانيون) في التظاهرة.

وتهيمن غالبية داعمة لنظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على البرلمان الجزائري.