عاجل

البث المباشر

كيف ساند الملك عبدالعزيز بورقيبة للتخلص من الاستعمار؟

المصدر: العربية.نت

في مقابلة خاصة مع الزميل، تركي الدخيل، على قناة "العربية"، بثتها الاثنين، ونشرتها "العربية.نت" بالكامل، تحدث الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، عن فترة معاصرته لمؤسس تونس الحديثة، الحبيب بورقيبة، فذكر اللقاء التاريخي الذي جمع بين الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة ومؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز آل سعود.

الرئيس الباجي قائد السبسي

فقال السبسي: "الرئيس الحبيب بورقيبة كان اسمه المجاهد الأكبر. يعني زار السعودية والتقى الملك عبد العزيز في بداية الخمسينيات والملك عبد العزيز سانده في ذلك الوقت مالياً، ولكن الحوار الذي دار بينهما كان أهم من ذلك، لقد كانت محادثة سياسية بامتياز، وكانت المحادثة حول كيفية التخلص من الاستعمار، وكيف يمكن لتونس، الدولة الصغيرة والشعب الصغير المغلوب على أمره وهو تحت الاستعمار، كيف يمكنه مقارعة دولة عظمى مثل فرنسا التي كانت إمبراطورية، وهذه هي سياسة المراحل التي جاء بها الحبيب بورقيبة، وسانده فيها الملك عبد العزيز، وهذا الأمر موثق وقد كتب مرافق بورقيبة في هذه الرحلة المرحوم محمد المصمودي كتاباً عن العرب في عين العاصفة، تناول فيه نص المحادثة بين الملك عبد العزيز والزعيم الحبيب بورقيبة، وحينما التقيت الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض خلال زيارتي الماضية حدثته عن الموضوع، وقلت له إن علاقاتنا مع السعودية تعود إلى الملك عبد العزيز، رحمه الله، وهي علاقات مستمرة واستراتيجية .

جانب من لقاء الرئيس السبسي مع تركي الدخيل

وبسؤاله عن مساندة الملك عبد العزيز للحبيب بورقيبة استراتيجياً للتخلص من الاستعمار، قال السبسي: "هذا هو الأهم. قال الملك عبد العزيز لبورقيبة لا تفعل مثل بقية العرب، العرب يتجاهلون الخلافات ثم ينهزمون وقال له إنه لمجابهة فرنسا عليه باعتماد خطة الكر والفر والمراحل من أجل إرهاق فرنسا، وقدم له دعماً مالياً كان المنطلق لتسليح المقاومة التونسية. وقد قال لي الملك سلمان، إنه لا يمتلك محضر هذه الجلسة وطلب مني مده به، وقد أرسلت نسخة منه إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لأن هذا تاريخنا وهي دروس يستفاد منها والعلاقة بيننا وبين السعودية علاقة عريقة وتاريخية، وستستمر إن شاء الله".

إعلانات

الأكثر قراءة