لأول مرة.. الجزائر وموريتانيا تقرران فتح معبر حدودي

نشر في: آخر تحديث:

في خطوة تأتي في إطار تعزيز التعاون المغاربي، قررت الجزائر وموريتانيا لأول مرة إنشاء معبر حدودي بينهما للرفع من التبادل التجاري وتطوير حركة النقل بين البلدين.

وأعلِن عن القرار بالإضافة إلى اتفاقيات أخرى في الدورة الثامنة عشرة للجنة العليا المشتركة الجزائرية - الموريتانية، التي انعقدت أمس الثلاثاء، في العاصمة الجزائر، وشارك فيها وزراء ومسؤولون كبار من كلا البلدين.

وقال الوزير الأول الجزائري، عبد المالك سلال، إنه سيتم العمل على فتح معبر حدودي بين موريتانيا والجزائر لتسهيل حركة الأشخاص والسلع ومضاعفة التبادل التجاري، وأكد على سعي البلدين إلى إقامة مشاريع في مجالات تكنولوجيا الإعلام والاتصال والتجارة والفلاحة والصيد البحري.

وأوضح أن الإمكانيات الهائلة المتوفرة في البلدين والفرص العديدة للتكامل والشراكة تجعل الطرفين يتطلعان إلى المزيد من فرص الشراكة والتعاون.

من جانبه، أوضح الوزير الأول الموريتاني، يحي ولد حد أمين، أن الدورة المنعقدة ستؤسس لمزيد من الديناميكية والنجاعة في العلاقات المتميزة بين البلدين، تعزيزا للمكاسب وتثمينا للفرص المتاحة واستكشافا للفرص المستقبلية الواعدة في مختلف المجالات.

يذكر أن الجزائر وموريتانيا لا تفرضان تأشيرات دخول فيما بينهما، لكن وعورة الطرق وصعوبتها بين البلدين تعيق التبادل التجاري ودخول الأشخاص برا، ما يجعل فتح معبر بينهما إنجازا كبيرا لشعبي الجارتين.