عاجل

البث المباشر

سرت الليبية بعد داعش حياة بلا مظاهر حياة

المصدر: العربية.نت - محمد العربي

نشرت قيادة عملية البنيان المرصوص التابعة للمجلس الرئاسي خارطة توضح مراحل عودة المدنيين لمساكنهم بمدينة سرت بعد أن حررتها من قبضة تنظيم داعش الشهر قبل الماضي.

وأكد سكان محليون أن أغلب أحياء المدينة تفتقر لوسائل الحياة بسبب الدمار الكبير الذي لحقها جراء القتال العنيف الذي شهدته طيلة ستة أشهر.

كما أكد عميد بلدية سرت، مختار المعداني، أن قرابة 250 أسرة عادت إلى المدينة وسط تزايد أعداد الراغبين في العودة.

وأضاف المعداني، في حديث صحافي، "إنني آسف للقول إن المدنيين رجعوا إلى مناطقهم بالمدينة من دون وجود مراكز شرطة ومديريات للأمن ولا مؤسسات تعليمية في ظل حاجة المدارس المدمرة إلى الصيانة".

وقال أحد السكان، ويدعى انور بلحاح، إن "جهودا أهلية أسفرت عن إحصاء 5 آلاف بيت مدمر بشكل كامل جراء القصف المدفعي والجوي، بالإضافة لما يزيد عن الخمسين مدرسة بعضها سوي بالأرض والآخر يحتاج لصيانة حتى تكون مؤهلة لاستقبال أبنائنا".

ومضى بلحاج في حديث لــ"العربية.نت" بالقول" هناك جهود عسكرية لم تنته لتمشيط وفحص بعض الأحياء التي تم تحريرها في أواخر أيام المعارك وهي ثلاث مناطق علقت لافتات كتب عليها أنها مناطق محظورة ولن تفتح أمام سكانها" وأكد بلحاج أن السلطات المحلية للمدينة لا تمتلك إمكانيات لتوفير الحد الأدنى من الحياة للمواطنين.

أما عادل الجهيمي، أحد السكان العائدين، فقد قرر أن يبني لأسرته خيمة أمام مقر بلدية المدينة بسبب تضرر منزله الواقع بالمنطقة السكنية الثانية لعدم قدرته على تسديد إجار بيت كما أنه لم يتقاض مرتبا مند أكثر من سنة، كما يقول "رغم أنني دعوت البلدية أكثر من مرة لزيارة بيتي المحطم تماما والنظر لحالتي التي فاقت كل الحدود قررت أن أبني خيمة لأسرتي أمام مقر البلدية لعل رسالتي تصل إليهم".

وبحسب تقرير أممي فإن نازحي مدينة سرت جراء القتال المتواصل لمدة ستة أشهر بلغ أكثر من 90 ألف شخص ما يمثل ثلاثة أرباع سكان المدينة.

إعلانات