عاجل

البث المباشر

تفاصيل إعلان تونس لدعم التسوية السياسية في ليبيا

المصدر: تونس- منذر بالضيافي

في إطار المبادرة التونسية، لحلّ الأزمة الليبية، عقد وزراء خارجية #الجزائر و #مصر و #تونس يومي 19 و 20 فبراير 2017 اجتماعا بالعاصمة تونس، توج بإعلان تونس لدعم التسوية الشاملة في ليبيا، وتم التوقيع عليه بحضور الرئيس التونسي الباجي قائد #السبسي.

وأكد #إعلان_تونس على أن المبادرة التونسية، تأتي لمحاصرة الضرر البالغ الذي لحق ليبيا من حالة الانفلات، وأن دول الجوار: مصر والجزائر وتونس تؤكد على "أن حالة الترقّب والجمود لا يمكن أن تستمرّ وأنّه من منطلق واجباتهم التاريخية التحرّك بسرعة لدفع الليبيين لتجاوز هذا الانسداد وفتح آفاق جديدة للحلّ السياسي عبر حوار ليبي-ليبي بإسناد من الدول الثلاث وبرعاية الأمم المتحدة، بهدف التوصّل إلى تعديلات توافقية للاتفاق السياسي بما يضمن تنفيذه وفقا للآجال المضمّنة في إطاره".

وأكدت الدول الثلاث على ضرورة إيجاد حلّ توافقي بين كافة الأطراف الليبية بمختلف انتماءاتهم وتوجّهاتهم واتفقوا على المرتكزات التالية لمبادرة الحلّ السياسي الشامل في ليبيا:

1. مواصلة السعي الحثيث إلى تحقيق المصالحة الشاملة في #ليبيا من دون إقصاء في إطار الحوار الليبي-الليبي بمساعدة من الدول الثلاث وبرعاية من الأمم المتحدة.

2. التمسّك بسيادة الدولة الليبية ووحدتها الترابية وبالحلّ السياسي كمخرج وحيد للأزمة الليبية على قاعدة الاتفاق السياسي الليبي الموقّع في 17 ديسمبر 2015، باعتباره إطارا مرجعيا والاتفاق على مساندة المقترحات التوافقية للأطراف الليبية قصد التوصّل إلى صياغات تكميلية وتعديلات تمكن من تطبيقه.

3. رفض أي حلّ عسكري للأزمة الليبية وأي تدخّل خارجي في الشؤون الداخلية لليبيا باعتبار أن التسوية لن تكون إلاّ بين الليبيين أنفسهم والتأكيد على أن يضمّ الحوار كافة الأطراف الليبية، مهما كانت توجّهاتهم أو انتماءاتهم السياسية.

4. العمل على ضمان وحدة مؤسسات الدولة الليبية المدنية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي (المجلس الرئاسي، مجلس النواب، المجلس الأعلى للدولة) بما في ذلك الحفاظ على وحدة الجيش الليبي، وفقاً لبنود الاتفاق السياسي الليبي للقيام بدوره الوطني في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود والهجرة السرّية.

5. تواصل الدول الثلاث جهودها على المستوى الوزاري في التنسيق فيما بينها ومع مختلف الأطراف السياسية الليبية، لتذليل العقبات القائمة، ويتمّ رفع نتائج الاجتماع الوزاري إلى سيادة الرئيس التونسي السيد الباجي قايد السبسي وفخامة الرئيس الجزائري السيد عبد العزيز بوتفليقة وفخامة الرئيس المصري السيد عبد الفتاح السيسي، تمهيدا للقمة الثلاثية بالجزائر العاصمة، ويكون "إعلان تونس الوزاري" أرضية لتكثيف وتعزيز الحوار بين الأطراف الليبية في إطار جدول زمني محدّد يتمّ التوافق بشأنه لاحقا، بعد التشاور مع الأطراف الليبية المعنية والأمم المتحدة، باعتبارها الراعي الرسمي للاتفاق السياسي الليبي وأي تفاهمات جديدة تتعلّق بتنقيحات أو تعديلات فيه.

6. تقوم الدول الثلاث بشكل مشترك ورسمي بإحاطة الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بإعلان تونس الوزاري لدعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا باعتباره وثيقة رسمية لدى المنظمات الثلاث.

إعلانات