ليبيا.. المواجهة الجديدة بين حفتر والوفاق بقاعدة تمنهنت

نشر في: آخر تحديث:

كلفت #حكومة_الوفاق الليبية ست جهات عسكرية موالية لها بالدفاع عن #قاعدة_تمنهنت الجوية الواقعة شمال مدينة #سبها ، وطالبتهم باعتراض وتدمير الطائرات المغيرة على المنطقة.

وجاء بيان حكومة الوفاق ردا على #غارة للجيش على القاعدة الجوية الواقعة تحت سيطرة حكومة الوفاق.

ويعد هذا التصعيد العسكري أول صدام مباشر بين الجيش يقيادة #حفتر وقوات حكومة الوفاق.

هذا ونفذت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر ضربات جوية وهجوما بريا على قاعدة تِمِنهِنت الجوية التي تسيطر عليها قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني.

وقاعدة تِمِنهِنت، التي تقع قرب مدينة سبها، هي ثاني أكبر القواعد الجوية جنوبي ليبيا بعد قاعدة الجفرة، وتضم مجمعا للتصنيع الحربي يضم عدة ورش لصيانة الطائرات.

هذا وانطلق الهجوم الجوي بغارتين نفذهما الطيران الحربي التابع لقوات الجيش الوطني انطلاقا من قاعدة براك الشاطئ التى تبعد 80 كيلومتراً من قاعدة تمنهنت.

ولا يزال طيران سلاح الجو يقوم بطلعات استطلاعية، في محاولة لرصد أي قوة أو عربات مسلحة تحاول مغادرة القاعدة، أو الرد على قوات الجيش الوطني.

وبالتزامن مع الهجوم الجوي يشن اللواء 12 هجوماً برياً واسعا على القاعدة .

وانطلق الهجوم البري من ثلاثة محاور بمشاركة الكتيبة 181 مشاة ، والكتيبة 117 مشاة.

وتمكنت القوات المهاجمة من محاصرة أجزاء عديدة من القاعدة من ناحيتها الجنوبية والشرقية.

وتأتي هذه المرحلة من الهجوم امتدادا لعملية "الرمال المتحركة" التي أطلقها الجيش الوطني منتصف الشهر الماضي والتي يتصدر اهدافها استعادة قاعدة تِمِنهِنت.