عاجل

البث المباشر

حملة لتشجيع نساء ليبيا على الانضمام للاقتصاد الرسمي

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

في #ليبيا تم إطلاق حملة تستهدف النساء صاحبات الأعمال بهدف إقناعهن بالانضمام إلى #الاقتصاد_الرسمي للاستفادة من المزايا والتسهيلات التي توفرها لهن الدولة ودعم نمو مشاريعهن.

الحملة التي أطلقتها منظمة "جسور للدراسات والتنمية"، تهدف إلى زيادة نسبة النساء صاحبات المشاريع المسجلة رسمياً، بعد أن بيّنت الأرقام أن أغلب النشاطات التجارية النسوية تعمل في الاقتصاد الخفي ولا أثر لها في الإيرادات الرسمية للدولة.

هالة بوقعيقيص رئيسة المنظمة، أكدت أن "حوالي 60 بالمئة من المشاريع النسائية غير مسجلة في الاقتصاد الرسمي ولا وجود لها في البيانات الرسمية، ولا وزن لها في الاقتصاد الوطني"، مضيفة أن "ذلك ما جعل مشاريعهن متناهية الصغر أو صغيرة، نظرا لأنه بدون تسجيل لا يحق لهن الحصول على التسهيلات المالية المصرفية المسموح بها وهذا ما يؤثر سلبا على نمو أعمالهن في البلاد ويصّعب عليهن عملية توسيع حجمها".

وقالت لـ"العربية.نت "الحملة التي بدأت منذ 8 أبريل ومازالت متواصلة إلى غاية اليوم تهدف إلى إقناعهن بأهمية تسجيل مشاريعهن رسمياً، وذلك من خلال تنظيم حلقات نقاش معهن تغطي الأقاليم والمناطق المختلفة بليبيا، تعقبها مائدة مستديرة لوضع توصيات للحكومة وصناع القرار".

وأضافت أن هذه الحملة تهدف في النهاية إلى "تقديم مسودة قرار تنفيذي للحكومة يتم بموجبها الضغط على صناع القرار من أجل التنصيص على إعفاء المشاريع النسائية الصغيرة التي لا يزيد رأس مالها عن 10 آلاف دينار ليبي من دفع الضرائب لمدة زمنية محددة، بالإضافة إلى تمكينها من الإعفاءات الجمركية وتخفيض تكلفة التسجيل الخاص بها".

وأفادت بوقعيقيص أن ذلك "من شأنه أن يشجع النساء للانضمام إلى الاقتصاد الرسمي ويخلق بيئة تجارية سليمة لمشاريعهن تمكنها من النمو والتطور"، مبينة أن هناك تحمّسا وتفاعلا من قبل صاحبات الأعمال للتسجيل والانخراط والاستفادة من الحوافز التشجيعية والإعفاءات التي ستقدم لهن عند تسجيل أعمالهن التجارية".

وخلصت إلى أن الاندماج ضمن الاقتصاد الرسمي المنظم سيوفر بيئة عمل أفضل للمرأة، ويضمن حقوقها الكاملة في حركة النمو الاقتصادي في البلاد.

إعلانات