قصف جوي لسجن بسبها جنوب ليبيا وتبادل اتهامات

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر ليبيبة متطابقة مقتل خمسة أشخاص وجرح ما يزيد عن السبعين جراء قصف جوي طال مقر سجن بمدينة #سبها جنوب البلاد مساء أمس الثلاثاء .

وقالت المصادر لــ"العربية نت" ان #طائرة_حربية نفذت عدة غارات على مقر #السجن مساء أمس مسببة مقتل أربعة من نزلاء السجن وأحد حراسه بالإضافة لإصابة أكثر من سبعين وفرار عدد من السجناء ، فيما طال القصف آليات وأسلحة كانت مخزنة بمقر السجن.

وفي حين لم تتضح هوية الطائرة المغيرة تتبادل الأطراف المتصارعة بالمدينة التهم حول تبعية الطائرة فيما إذا كانت تابعة لقوات الجيش (بقيادة المشير حفتر المشرعنة من مجلس النواب) أم تابعة لحكومة الوفاق (المدعومة من الأمم المتحدة ويترأسها فايز السراج بطرابلس).

إلى ذلك لا تزال المدينة تعيش على وقع اشتباكات مسلحة بين فصائل قبلية منذ ظهر أمس الثلاثاء لم تتبين حجم خسائرها.

وبحسب ذات المصادر فإن قوة تعرف باسم "اللواء السادس" موالية لحكومة الوفاق أقدمت على اقتحام مقر تابع لفصيل عسكري قبلي موالي لقوات الجيش تسبب في اتساع رقعة القتال ليشمل أحياء الناصرية والمنشية وصولا الى محيط القلعة التاريخية وسط المدينة.

وأكدت المصادر أن أصوات الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لا تزال تسمع بشكل متقطع بالمدينة، فيما تجري زعامات قبلية اتصالات كثيفة لإنهاء القتال.

وتقتسم قوات الجيش وقوات تابعة لحكومة الوفاق السيطرة على مدينة سبها مدعومة بفصائل قبلية تولي كل منها إحدى الجهتين، ويعتبر مطار المدينة أكبر المواقع الاستراتيجية بالنسبة لطرفي القتال، فيما تعتبر قاعدة براك الشاطئ شمال سبها مركزا لقوات الجيش، وقاعدة تمنهنت غرب سبها قاعدة لقوات حكومة الوفاق.