المغرب.. مواجهات بين شباب مدينة الحسيمة والشرطة

النيابة العامة تأمر باعتقال أبرز نشطاء حراك المدينة

نشر في: آخر تحديث:

أمرت النيابة العامة المغربية باعتقال #ناصر_الزفزافي، أبرز وجوه الحراك الاجتماعي لمدينة الحسيمة، لإجراء تحقيق معه.

وأعلنت وكالة الأنباء المغربية أن القضاء المغربي، فتح تحقيقا في قيام ناصر الزفزافي مع أشخاص آخرين بـ "هرقلة حرية العبادة"، الجمعة، خلال خطبتي صلاة الجمعة.

وكانت مدينة #الحسيمة في شمال #المغرب قد عاشت مواجهات الجمعة، بين محتجين وبين عناصر من شرطة مكافحة الشغب.

وأقدم ناصر الزفزافي، أبرز قيادات الحراك السلمي الاحتجاجي في مدينة الحسيمة، في سابقة من نوعها، على إيقاف خطيب الجمعة، وأخذ الكلمة في المسجد.

وعبرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية عن "استنكارها الشديد"، للحادث.

ففي خبر بثته وكالة الأنباء المغربية، وصفت الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية ما جرى بـ"فتنة كبيرة"، ونعت المحتج في المسجد ناصر الزفزافي لخطيب الجمعة بـ "أقبح النعوت، فأحدث فوضى عارمة، ترتب عنها عدم إلقاء الخطبة الثانية"، ما "أفسد الجمعة".

كما سجلت مدينة الحسيمة مواجهات، حيث رمى شباب في حي سكني عناصر الشرطة بالحجارة.

وتعيش الحسيمة احتجاجات سلمية منذ 7 أشهر بعد مقتل بائع للسمك مهروساً في شاحنة النفايات.

ويطالب سكان الحسيمة بفك العزلة الجغرافية عن مدينتهم عبر طرق جديدة وافتتاح مستشفى للسرطان، وإلغاء ظهير عسكرة الريف صاجر في 1958 مع خلق فرص للعمل.

من جهتها، أطلقت #الحكومة_المغربية مشاريع جديدة لتنمية مدينة الحسيمة وقراها.