والدة المغربي مهاجم لندن: الإنترنت حول ابني لمتطرف

نشر في: آخر تحديث:

يوسف زغبة البالغ من العمر 22 سنة، درس علوم الكمبيوتر بجامعة فاس في #المغرب، هو أحد منفذي #هجوم #لندن الأخير، الذي أودى بحياة 7 أشخاص وإصابة عشرات آخرين، كان ضحية شبكة الإنترنت التي قادته إلى التطرف.

وتقول والدته فاليريا كولينا، إنها "حاولت ردعه عن التطرف، لكن دعايات المتطرفين على #الإنترنت ورفاق السوء تغلبوا في نهاية المطاف، وجعلوا من ابنها متطرفا"، مضيفة "أنه جعلها تشاهد تسجيلات فيديو من سوريا قبل قيامه بمحاولة للتوجه إلى تركيا للانتقال منها إلى #سوريا في مارس 2016".

وأوضحت فاليريا كولينا، في تصريح لإحدى الصحف الإيطالية، أنها "كانت دائما تراقب أصدقاءه لتتأكد من أنه لا يرافق الأشخاص السيئين، ولكن، كان الإنترنت، مصدر كل شيء، ولم يكن يسمح لأحد بأن يقوده، سواء في إيطاليا أو في المغرب".

وأشارت والدة يوسف إلى أنها "لم تكن راضية عن الوسط الذي يخالطه ابنها في شرق لندن، أين كان يعمل في أحد المطاعم ولم يعجبها، لأنه كان يختلط بالأشخاص غير المناسبين".

ويحمل زغبة الجنسيتين المغربية والإيطالية، وحاول الانضمام إلى تنظيم "داعش" على الأراضي السورية العام الماضي، إلا أن السلطات الإيطالية تمكنت من إيقافه، وأبلغت لندن بأمره.