عاجل

البث المباشر

ليبيا.. المجلس الرئاسي يعلق متأخراً على "تحرير بنغازي"

المصدر: العربية.نت – محمد العربي

بينما توالت ردود الأفعال على إعلان القيادة العامة للجيش لتحرير مدينة #بنغازي من قبضة الإرهاب، التحق مؤخراً المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى قائمة المرحبين بهذا الحدث.

وبُعيد إعلان القائد العام للجيش خليفة حفتر ليل الأربعاء "تحرير كامل بنغازي"، خرجت مسيرات في أغلب مدن شرق وغرب ليبيا تعبيراً عن فرحة الأهالي بالإعلان، في حين سمعت أصوات الألعاب النارية بكثافة في أحياء العاصمة طرابلس التي تناقل أيضاً نشطاؤها على صفحات #التواصل_الاجتماعي تبريكاتهم بالحديث مرفقة بفيديوهات وصور لاحتفال أهالي العاصمة.

الصمت الرسمي للمجلس الرئاسي كسره جزئياً بيان فردي لعضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري، مثنياً على "هذا الإنجاز الذي حققته بنغازي بتحرير نفسها من إرهاب كان كابوساً يجثم على صدور أهلها وملاذاً للبعض الذي أنكر لسنوات أنهم دواعش محاولاً أن يحجب الشمس من خلال تسميتهم بالثوار"، قبل أن يتدارك المجلس الرئاسي موقفه بإعلان تجاوز فيه الحديث عن #الإرهاب الذي كان يجثم على صدر أهالي المدينة طيلة ثلاث سنوات، معبراً في بيان مقتضب أن "الأولوية اليوم أصبحت لإعادة الإعمار وتفعيل المؤسسات الخدمية بطريقة أفضل في كافة مدن #ليبيا التي اكتوت بنار الإرهاب والتطرف"، مطالباً بــ"أن تكون المرحلة المقبلة بداية الدولة الديمقراطية المدنية الموحدة بجيش واحد ومؤسسات سيادية موحدة"، مضيفاً أنه "يعمل ويسخر كل إمكاناته على أن تعود المؤسسات الحيوية الأخرى المتوقفة إلى العمل بأسرع وقت".

صدى هذا الحديث الكبير لم ينتظر موقف "الرئاسي" المتردد بل تجاوزه سريعاً، فبموازاة بيانات مجلس النواب والحكومة المنبثقة عنه المرحبة بإعلان التحرير والداعية لرفع حظر السلاح عن الجيش الليبي، سارع سفير بريطانيا لدى ليبيا، بيتر ميليت، إلى تهنئة الليبيين بتحرير بنغازي، قائلاً في تغريدة على حسابه في تويتير "الإرهاب لا مكان له في ليبيا. أتمنى أن يجلب ذلك السلام والأمن والازدهار إلى أهل بنغازي"، متابعاً أن تحرير مدينة بنغازي يمثل فرصة ثمينة للانتقال من الحرب إلى السلام في ليبيا، عبر استعادة حكم القانون واحترام #حقوق_الإنسان".

على صعيد الأمم المتحدة، رحبت البعثة الأممية لدى ليبيا، عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر، بإعلان تحرير مدينة بنغازي، وأعربت عن أملها بأن يكون خطوة نحو الاستقرار والسلام والمصالحة، خاتمة تدوينتها بقولها "لا مكان للإرهاب في البلاد".

أخيراً، حيت وزارة الخارجية الفرنسية "التقدم والانتصار" الذي حققه الجيش الوطني في ‫بنغازي، معتبرة أنه خطوة نحو التئام شمل الجميع للوصول إلى حل شامل للازمة الليبية.

إعلانات

الأكثر قراءة