بعد تصريحات وزير خارجية بريطانيا.. طرابلس "غاضبة"

نشر في: آخر تحديث:

طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، فائز السراج، السفير البريطاني لدى ليبيا، بيتر ميليت، بتوضيح حول تصريحات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الأخيرة حول مدينة سرت الليبية، التي قال فيها إن "بلاده تمتلك رؤيا أكثر إشراقاً لمستقبل ليبيا، وإن مدينة سرت التي تمتلك العديد من المميزات، يمكن أن تتحول إلى دبي، لكن الشيء الوحيد، الذي يتعين عليهم القيام به، هو التخلص من الجثث".

وأبلغ السراج، بحسب مكتبه الإعلامي، السفير البريطاني "استغرابه الشديد من هذا التصريح"، مضيفا أن "التصريح غير مقبول ويحتاج لتوضيح".

من جانب آخر أعلنت الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب شرق البلاد عن عزمها "إعادة التقييم والنظر في العلاقات الليبية البريطانية" معبرة عن انزعاجها من تصريح الوزير البريطاني.

وقالت الحكومة، في بيان لها نشر على موقعها الرسمي، إنها "ستعيد تقييم وترتيب وإعادة النظر في العلاقات الليبية البريطانية وخصوصا الاقتصادية والاستثمارية وبما يخدم مصالح وتطلعات الشعب الليبي".

وقالت إن "تصريح وزير خارجية بريطانيا حول سرت تدخلا سافرا وغير مقبول في الشؤون الداخلية لدولة ليبيا يدل على مدى استخفاف الخارجية البريطانية بمشاعر الشعوب وتطلعاتها وتدني لغتها الدبلوماسية وانحدارها".

وأضاف البيان أن "تصريحات وزير الخارجية البريطاني الذي قال خلالها إن لدى رجال الأعمال البريطانيين رؤية لتحويل مدينة سرت الليبية إلى دبي قادمة"، وتساءلت "من الذي قال إن الشركات البريطانية مرحب بها في ليبيا لاسيما، وإن المواقف البريطانية لم تصب في صالح الشعب الليبي".

وأثارت تصريحات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أثناء حديث له بمؤتمر لحزب المحافظين في مانشستر عن سرت الليبية موجة من الجدل وصلت إلى حد المطالبة باستقالته من منصبه.