عاجل

البث المباشر

الوفاق تتهم رجال القذافي بمحاولة الهجوم على جنوب طرابلس

المصدر: العربية نت – محمد العربي

كشفت قوة الردع الخاصة بطرابلس عن إحباط قوات تابعة لحكومة الوفاق لعملية مسلحة كانت تهدف للسيطرة على منافذ العاصمة طرابلس الجنوبية من قبل تشكيل مسلح مدعوم من مرتزقة العدل والمساواة السودانية.

وقالت قوة الردع التابعة لوزارة داخلية #حكومة_الوفاق، في بيان مزود بالصور على صفحتها الرسمية صباح اليوم الاثنين، إنها "نفذت عملية أمنية مشتركة" تمكنت من خلالها القبض على "المبروك جمعة سلطان احنيش" المسؤول عن وصول تشكيل مسلح إلى مشارف العاصمة الجنوبية رفقة "إمام داوود محمد الفقي" القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية رفقة 120 مقاتلا من الحركة.

وأوضحت القوة، التي نشرت صور حنيش والفقي وهما بقبضتها، أن التشكيل المسلح القادم من الجنوب تمكن من الوصول إلى جنوب العاصمة طرابلس عن طريق ورشفانة وتمركز بأحد معسكرات العزيزية الضاحية الجنوبية للعاصمة في محاولة منه التقدم لمنافذ العاصمة جنوبا قبل أن تبادر قوة القوات الأمنية والعسكرية في طرابلس بالهجوم على هذه المجموعة وإفشال مخططها.

وكشفت القوة أن هذا التشكيل المسلح كان يسعى لـ"السيطرة على مداخل مدينة طرابلس، بالاتفاق مع بعض التشكيلات المتواجدة داخل طرابلس".

وأضافت بأنها "نفذت عملية أمنية مشتركة" تم خلالها "إلقاء القبض على المدعو المبروك جمعة سلطان احنيش الملقب بالوادي رفقة السوداني المدعو إمام داوود محمد الفقي".

إمام الفقي

وأشارت إلى أن هذه العملية الأمنية سبقتها "محاولات عدة مع هذه العصابة وإجبارهم تسليم عتادهم إلا أنهم رفضوا تسليم أنفسهم وعتادهم" مؤكدة أن مخطط هذا التشكيل أحبط وتم القبض على قياداته.

وفي الوقت الذي لم تشر فيه القوة عن مصير مقاتلي هذا التشكيل الذي قالت بأنهم بلغوا 120 مقاتلا، أشارت إلى أن "الفقي" كان على تواصل مع قائد ميليشيا "أنس الدباشي" المدعو بــ"أحمد العمو"، الذي تمكنت قوات الجيش الوطني من طرده الأسبوع الماضي من صبراتة، حيث جرى بينهما لقاء لترتيب وتسهيل مرور هذه المجموعة للقتال في صفوفه للعودة لمدينة صبراتة مقابل حصول مقاتلي "الفقي" على المال.

وكشفت القوة عن أن "المدعو المبروك إحنيش الساعي لخلق بلبلة يعتبر أحد قادة حركة مقاومة سميت بحركة (الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا) بقيادة بعض رموز النظام السابق المقيمة خارج ليبيا" في إشارة لتورط قيادات النظام السابق في هذا الحراك المسلح.

ودون أن تكشف قوة الردع عن تفاصيل القتال الذي دار جنوب طرابلس، إلا أن وسائل إعلام محلية ليبية نقلت أنباء عن وقوع اشتباكات مسلحة جنوب #طرابلس قبل أسبوعين بين كتيبة ثوار طرابلس التابعة لحكومة الوفاق ومجموعات مسلحة قادمة من الجنوب.

كلمات دالّة

#حكومة_الوفاق, #طرابلس

إعلانات

الأكثر قراءة