السجن 5 سنوات لجزائري بتهمة التعاطف مع الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المنظمة الحقوقية "فرونت لاين ديفندرز" الجمعة أن جزائريا ينشط في مجال الدفاع عن حقوق المفقودين خلال الحرب الأهلية، حكم عليه بالسجن خمس سنوات في جيجل (شرق) بتهمة "التعاطف مع الإرهاب".

وذكرت المنظمة أنه بتاريخ "15 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، حكم على المدافع عن حقوق الإنسان، رفيق بلعمرانية، بالسجن مدة خمس سنوات مع غرامة مالية قدرها مئة ألف دينار (حوالي 750 يورو) بتهمة (التعاطف مع الإرهاب)".

وأضافت أن بلعمرانية، عضو مؤسس في جمعية المشعل لأبناء المختفين قسرياً في #الجزائر، التي تأسست في عام 2009 بهدف "دعم آباء وأُمهات وزوجات الضحايا في كفاحهم المستمر للوصول إلى الحقيقة والعدالة".

وقالت المنظمة إن بلعمرانية، كان يقوم "بمراقبة وتوثيق حالات الاختفاء القسري وإيصال تقارير الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان إلى آليات #الأمم_المتحدة والمنظمات الدولية".

وأسفرت الحرب الأهلية بين 1992 و2002 عن سقوط أكثر من 200 ألف قتيل وعن نحو عشرة آلاف مفقود، بحسب منظمات حقوقية.

وقدرت اللجنة الوطنية لحماية حقوق الإنسان (هيئة رسمية) عدد ملفات المفقودين التي بحوزتها بـ 7200 شخص، ونص قانون المصالحة الوطنية الصادر عام 2005 ودخل حيز التطبيق عام 2006 على تعويض عائلات المفقودين خلال "المأساة الوطنية"، وهي التسمية الرسمية للحرب الأهلية التي شهدتها الجزائر خلال تسعينات القرن الماضي.