من هو العميد المهدي الفلاح المصاب في تفجيرات بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من التضارب في الأنباء حول مصير العميد #المهدي_الفلاح منذ وقوع حادث التفجير المزدوج بمدينة بنغازي الليبية ليل الثلاثاء، إلا أن "العربية.نت" توصلت إلى أنباء مؤكدة عن وجود الفلاح بالمستشفى الليبي الألماني في #بنغازي حيث لا يزال يتلقى العلاج.

وأكد مصدر مقرب من #الفلاح في حديث مع "العربية.نت"، أن العميد قد أصيب بإصابات طفيفة جراء الانفجار بسبب تطاير الشظايا حيث كان في مكان قريب من موقع الانفجار.

وتوقّع المصدر أن يخرج الفلاح من المستشفى خلال الساعات القادمة بعد الاطمئنان على صحته.

وعن إمكانية استهدافه بالتفجير، نفى المتحدث باسم "الغرفة الأمنية المركزية المشتركة" طارق الخراز الأمر، قائلاً: "الحادث أكبر بكثير من استهداف شخصية بعينها، إنه يستهدف أمن مدينة، ويحاول أن يجرها مجددا لمستنقع الفوضى الأمنية بعد أن تحررت".

وأكد الخراز أن فرق التحقيق لا تزال تعمل جاهدة لكشف ملابسات الحادث وملاحقة الفاعلين. كما أكد أن المجموعات الإرهابية أثبتت فشلها في العودة لبنغازي فلجأت إلى السيارات المفخخة لقتل المدنيين.

ويُعتبر الفلاح من أبرز ضباط "عملية الكرامة" التي أطلقها خليفة حفتر في منتصف 2014، قبل أن تتحول إلى عملية عسكرية تابعة لقيادة الجيش التي تلقت "شرعنة رسمية" من قبل مجلس النواب خلال العام 2015.

وتولى الفلاح العديد من المناصب والمهام المخابراتية، حيث كان مفتشا عاما في جهاز الأمن الخارجي إبان حكم نظام القذافي، كما تولى منصب رئيس جهاز مكافحة التجسس التابع للمخابرات العسكرية، وذلك بعد انطلاق "عملية الكرامة"، ليتولى أخيرا منصب رئيس جهاز الأمن الخارجي، وذلك بتكليف مباشر من المشير خليفة #حفتر في ابريل/نسيان من العام الماضي.