مخاوف جزائرية من تمدد "جيش الصحراء الداعشي" جنوب ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

تراقب السلطات الجزائرية عن كثب الأوضاع في #ليبيا المجاورة، وسط أنباء عن محاولات لتنظيم #داعش للعودة بعد هزيمته في #سرت.

وكان مسؤولون ليبيون قد أوضحوا سابقاً أن "داعش" يحاول تجهيز جيش جديد في الجنوب الليبي مع حركة تجنيد نشطة لمقاتلين من دول الجوار، من بينها #الجزائر، وهو ما استدعى تأهباً أمنياً من السلطات، وفق صحف جزائرية.

وأشارت المعلومات التي كانت وردت من مسؤولين ليبيين سابقاً إلى أن التنظيم، وبعد طرده من سرت، يحاول تأسيس جيش في الجنوب، يقوده المهدي سالم دنقو الملقب بـ"أبي البركات"، وهو ليبي من مواليد سرت عام 1981.

واستناداً إلى المعلومات الرسمية الليبية، يضم جيش الصحراء ثلاث كتائب.

من جهتها، تعتقد السلطات المصرية أن دنقو أشرف على قطع رؤوس 21 قبطياً مصرياً بسرت في شباط/فبراير 2015.

يذكر أن منطقة الجنوب الغربي الليبي تحديداً تعتبر مسرحاً لتنقلات التنظيمات الإرهابية وشبكات تهريب المهاجرين والمخدرات والأسلحة.