حكومة المغرب تحاور النقابات لإقرار اتفاق اجتماعي جديد

نشر في: آخر تحديث:

نجحت #الحكومة_المغربية في الجلوس من جديد مع كبار القيادات في النقابات الأكثر تأثيرا مغربيا.

وعقد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة في #المغرب الثلاثاء جلسة حوارية أولية في مقر رئاسة الحكومة في الرباط، مع قيادات نقابية مقربة من أحزاب التحالف الحكومي، ومقربة أيضا من أحزاب المعارضة السياسية.

وعبّر #العثماني للزعامات النقابية عن رغبته في عقد "اتفاق اجتماعي" جديد، مع النقابات لإقرار زيادة في الأجور الشهرية.

كما ترغب الحكومة في إرجاع قطار الحوار الاجتماعي للسير على سكته من جديد، مع تطلع لتقديم "هدية" للعمال في المغرب، خلال شهر أبريل/نيسان المقبل، أي قبل "عيدهم" السنوي في مايو/أيار.

وتطالب النقابات من الحكومة الإنصات لمطالبها الاجتماعية، خاصة تقديم زيادة في رواتب شهرية باتت عاجزة، بحسب مراقبين اقتصاديين، على تحمل مصاريف الحياة.

وتتحجج الحكومة بغياب الإمكانيات المالية الكافية للاستجابة لمطالب النقابات.