تعاون فرنسي ليبي لمكافحة الهجرة والاتجار بالبشر

نشر في: آخر تحديث:

قررت #فرنسا و #ليبيا "تعزيز تعاونهما" بهدف "السيطرة بشكل أفضل على تدفقات الهجرة" ومحاربة "قنوات الاتجار بالبشر"، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الأحد.

وتحدث الرئيس الفرنسي، إيمانويل #ماكرون، ورئيس الوزراء الليبي، فايز #السراج، هاتفياً بشأن هذا الموضوع، بحسب بيان الرئاسة الفرنسية، الذي أشار إلى أن الجانبين "بحثا السيطرة على تدفقات الهجرة بين ليبيا وأوروبا. وقررا تعزيز تعاونهما للسيطرة بشكل أفضل على تدفقات الهجرة ومكافحة القنوات الإجرامية للاتجار بالبشر بشكل أكثر فعالية".

وأضافت الرئاسة الفرنسية أنه "بعد المؤتمر الدولي حول ليبيا في 29 أيار/مايو في باريس، برعاية الأمم المتحدة، قام الزعيمان بتقييم الوضع الأمني والسياسي في ليبيا".

كما لفتت إلى أن ماكرون "أكد مجدداً دعمه للسلطات الليبية، خاصة جهود رئيس الوزراء السراج لتنظيم انتخابات في ليبيا بحلول نهاية العام".