عاجل

البث المباشر

"كتلة المستقيلين" تدعم يوسف الشاهد.. ضد الرئيس التونسي

المصدر: تونس – منية غانمي

كشف القيادي المستقيل من حزب نداء تونس، جلال غديرة، الذي انضم إلى كتلة الائتلاف الوطني المساندة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد، أن نزيف الاستقالات من الحزب الحاكم ما زال متواصلا، موضحاً أن هناك جملة من الانسحابات سيشهدها الحزب الأسبوع المقبل.

وأضاف غديرة في تصريح لـ"لعربية.نت"، أن هذه الاستقالات المستمرة تأتي بسبب "المواقف الارتجالية لقيادة الحزب التي تعمل ضد مصلحة تونس خاصة فيما يتعلق بمطلب إقالة يوسف الشاهد من الحكومة وتجميد عضويته من الحزب"، مضيفاً أنه "لا يمكن المواصلة مع هذه القرارات الهدّامة".

وكان غديرة من ضمن 8 نواب قدموا استقالتهم قبل أسبوعين من كتلة حزب الرئيس الباجي قائد السبسي بالبرلمان، وانضموا إلى كتلة الائتلاف الوطني في البرلمان الداعمة لحكومة يوسف الشاهد.

وفي هذا السياق، قال غديرة إن الكتلة "تلقت تعهدات من النواب المنسحبين حديثا والذين سينسحبون في الأيام القادمة للانضمام إليها"، وبذلك تقفز إلى المرتبة الثانية بالبرلمان بأكثر من 43 عضوا، خلف كتلة حركة النهضة المتماسكة وأمام كتلة نداء تونس "المتضرّرة والمتقهقرة".

ولم ينفِ غديرة أن تتحول هذه الكتلة إلى حزب سياسي قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية التي تشهدها تونس عام 2019، ولكنه قال إن النقاش في هذا الأمر "مؤجل إلى ما بعد العودة البرلمانية مطلع شهر أكتوبر المقبل"، لافتا إلى أن هذه الكتلة بصدد التحضير والإعداد لمشروع اجتماعي واقتصادي ورؤية مستقبلية للبلاد.

وخلّص غديرة إلى أن استمرار قيادة حزب نداء تونس في طريقة التسيير الحالي واحتكار القرار، سيقوده إلى الانهيار، بشكل يجعل من الصعب عليه تدارك الأمر والحفاظ على موقعه في المشهد السياسي الحالي.

كلمات دالّة

#السبسي

إعلانات