ليبيا.. جدل حول اعتقال مسؤول جهاز الاستخبارات بالجيش

نشر في: آخر تحديث:

لا يزال مصير نائب رئيس جهاز المخابرات العامة بالجيش الليبي، اللواء أحمد #العريبي غير معروف، بعد تعرضه إلى عملية اختطاف غامضة مطلع الأسبوع الحالي، من طرف مجموعة مسلحة مجهولة الهوية، اقتادته إلى مكان غير معلوم.

واختطف العريبي الذي يعدّ من أهم الشخصيات العسكرية في مدينة #بنغازي والمنطقة الشرقية لليبيا، فجر يوم الاثنين الماضي، بعد أن اقتحم مسلّحون مجهولون منزله، وقاموا باعتقاله رفقة نجله ونقلهما إلى جهة مجهولة.

وبعد مرور أكثر من يومين على اختطافه، ارتفعت النداءات المطالبة بضرورة تدخل السلطات المختصة لفتح تحقيق في عملية الخطف الغامضة التي استهدفت مسؤولا عسكريا بارزا، والكشف عن مصيره ومكان احتجازه وأسباب ودوافع اختطافه.

وفي هذا السياق، ناشد نواب إقليم برقة، اليوم الخميس، رئيس البرلمان والقائد الأعلى للجيش الليبي عقيلة صالح، بالكشف عن مصير اللواء أحمد العريبي، ومخاطبة الجهات المعنية بالتحقيق والمتابعة ومحاسبة الميليشيات المارقة المسؤولة عن عملية الخطف، والعمل على إطلاق سراحه.

ومن جهتها، طالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، الأجهزة الأمنية بمدينة بنغازي، والقيادة العامة للقوات المسلحة بسرعة التدخل، للكشف عما حدث للعريبي ونجله ومعرفة مصيرهما.

ويعد العريبي أحد أهم الشخصيات المقربة من الجنرال خليفة #حفتر قائد الجيش الليبي، إذ تولى عام 2017 منصب عميد بلدية بنغازي، قبل أن يتم تكليفه بمنصب نائب رئيس جهاز المخابرات العسكرية.