عاجل

البث المباشر

تونس.. غضب ضدّ نقيب الصحفيين للقائه ببشار الأسد

المصدر: دبي – العربية.نت

تعرّض نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري إلى انتقادات كثيرة بعد لقائه بالرئيس السوري #بشار الأسد المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية ومجازر خاصة في حق الصحفيين.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورة للبغوري ضمن وفد من الصحفيين العرب، استقبلهم بشار الأسد الاثنين في دمشق، حيث اتهم صحفيون ونشطاء #البغوري بإقحام النقابة في اصطفافات سياسية خرجت بها عن مهامها المرتبطة أساسا بالدفاع عن الصحفيين.

وفي هذا السياق، اعتبر الصحفي غسان بن خليفة، أن نقيب الصحفيين "أخطأ بلقائه الدكتاتور بشّار الأسد المؤكّد ضلوعه ونظامه في جرائم ضدّ معارضيه الوطنيين وجزءا من شعبه، وجعله كأنه بطلا مقاوما، لافتا إلى أن هذه المقابلة "تعدّ تطبيعا مع رئيس مستبدّ ثبت تورطه في جرائم ضدّ الصحفيين".

وبدوره، عبّر الإعلامي حليم الجريري عن استغرابه من موقف البغوري المندد بجريمة قتل الصحفي #خاشقجي، مقابل ارتمائه في حضن نظام قتل وأعدم وعذّب مئات الصحفيين، بينما وصفت الناشطة في المجتمع المدني نسرين جلايلية، لقاء نقيب الصحفيين ببشار الأسد بـ"العار"، معتبرة أنه انخرط في حسابات سياسية، بعيدا عن المبادئ التي التزم بالدفاع عنها.

وفي السياق ذاته، أصدر عدد من الصحفيين بيانا عبروا من خلاله عن صدمتهم من إقدام رئيس النقابة على لقاء الرئيس السوري بشار الأسد، الذي أشارت تقارير دولية إلى ارتكاب نظامه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، لم تستثن #الصحفيين، مطالبين نقابتهم بتوضيح هذه الخطوة "الخطيرة"، والانسحاب فورا من الاتحاد العام للصحفيين العرب، بعد ثبوت تبعيته لأنظمة راكمت عقودا من استهداف حرية الصحافة.

وحسب وسائل الإعلام السورية، اعترف رئيس اتحاد الصحافيين العرب مؤيد اللامي، بعد اللقاء مع الأسد، أن اختيار عقد مؤتمر الأمانة العامة في دمشق "هو وسيلة للضغط على السياسيين لإعادة العلاقات مع النظام السوري، وكذلك رسالة لإعادة فتح السفارات الأجنبية في دمشق".

إعلانات