تونس.. مجلس الأمن القومي يفتح ملف "الجهاز السري" للنهضة

نشر في: آخر تحديث:

يفتح مجلس الأمن القومي التونسي، غداً الخميس، ملف الجهاز السري لحركة النهضة، المتهم بالتورط في اغتيال المعارضين السياسيين #شكري_بلعيد و #محمد_البراهمي سنة 2013، ليزيد بذلك الضغوط على هذا الحزب الذي يعيش وضعا صعبا منذ إعلان الرئيس #الباجي_قائد_السبسي القطيعة معه.

وتأتي هذه الخطوة، بينما يواصل القضاء تحقيقاته بشأن معلومات ووثائق تفيد بامتلاك #حزب_النهضة لجهاز سري موازٍ للدولة، له علاقة مباشرة بتصفية معارضيها عام 2013، عندما كانت في السلطة.

ومن المتوقع أن ينظر اجتماع مجلس الأمن القومي الذي سيشرف عليه رئيس الدولة الباجي قائد السبسي، في إمكانية تعهد المجلس بالملف، والنظر في الأدلة والوثائق "الخطيرة" التي قدمتها هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي قبل يومين إلى رئاسة الجمهورية، وتفيد بامتلاك حزب تونسي موجود في السلطة، لتنظيم خاص وسري مسؤول عن الاغتيالات السياسية التي شهدتها تونس، ومتهم باختراق مؤسسات الدولة والانخراط في علاقات خارجية مشبوهة تعمل ضد أمن ومصلحة البلاد.

وتفجرت هذه القضية، قبل شهرين، عندما كشف فريق هيئة الدفاع عن ملف اغتيال البراهمي وبلعيد، عن وثائق حصل عليها، تظهر دورا استخباراتيا خفيّا قادته حركة النهضة في بناء منظومة أمنية موازية، للإيقاع بخصومها ومعارضيها، وممارسة نشاطها خارج نطاق القانون.

ومجلس الأمن القومي، هو هيئة تابعة لرئاسة الجمهورية، يترأسها رئيس الجمهورية، ويعنى بالتداول في السياسات العامة في مختلف المجالات المتعلقة بالأمن القومي.