بالأسماء.. 4 منصات إعلامية تدعم بها تركيا متطرفي ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

نبّه العقيد أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، من خطورة الفضائيات الليبية التي تبث من دولة تركيا وتخدم أجندات الإسلام السياسي والجماعات الإرهابية، على الأمن والسلم في ليبيا.

وكشف المسماري، في مؤتمر صحافي، الأربعاء، أن أنقرة لا تدعم الإرهاب في ليبيا بالأسلحة فقط، بل تقوم بتأجيجه إعلاميا، بعد أن أصبحت "قاعدة إعلامية" تحتضن على أراضيها عددا من القنوات الليبية تابعة لعناصر متطرفة وجماعات إرهابية تكن العداء للدولة، وتقود الفوضى في ليبيا وترعى الإرهاب داخلها.

ومنذ 2011، ظهرت فضائيات ليبية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، تكفلت قطر بتمويلها وتركيا بتمكينها من البثّ على أراضيها، منها قناتان تم تصنيفهما ضمن الكيانات الإرهابية الصادرة سواء من طرف مجلس النواب الليبي أو عن الدول العربية الأربع، وذلك بعد معرفة اتجاهاتها وأهدافها المشبوهة، وتورطها في تقديم الدعم للجماعات الإرهابية والتحريض على القتل وتأجيج أعمال العنف داخل ليبيا.

ومن بين هذه القنوات نجد:

شبكة الرائد الإعلامية

انطلق بثها لأول مرة في 16 سبتمبر 2015 من إسطنبول، يرأسها إسماعيل القريتلي، وهو ليبي عضو في تنظيم الإخوان المسلمين، عمل مدير البرامج في قناة الجزيرة سنة 2008، تم إدراجه في قائمة الإرهاب التي أصدرها مجلس النواب الليبي عام 2017.

قناة ليبيا الأحرار

أطلقت بثها في مارس 2011 من الدوحة بتمويل من شركة الريان القطرية، قبل أن تنتقل عام 2017 إلى العمل من اسطنبول، يديرها علي الصلابي المصنف في قوائم الإرهاب المحظورة لدى الدول الأربع، وعضو جماعة الإخوان سليمان دوغة، وهو أحد العناصر المطلوب القبض عليها لعلاقته بما يسمى بـ"الجهاد" وإحدى الجماعات الإرهابية الموضوعة على قائمة جهاز الأمن الداخلي، فترة حكم النظام الليبي السابق.

قناة التناصح

تبث من تركيا ويديرها سهيل الغرياني نجل مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، توصف في ليبيا بأنها أحد أهم أبواق الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلّحة، حيث اعتمدت منذ انطلاق بثّها خطابا تحريضيا خاصة ضد قوات الجيش الليبي، وبثت فتاوى مباشرة للغرياني، دعا من خلالها إلى سفك دماء الليبيين، أهمها الفتوى التي سمح فيها لعناصر الإخوان باقتحام المدن والقرى الرافضة لفكر تنظيم الإخوان، حتّى أدرجها مجلس النواب الليبي على قائمة الإرهاب.

وأشار آخر تقرير للمركز الليبي لحرية الصحافة، حول "رصد خطاب الكراهية في القنوات التلفزيونية"، إلى أن قناة التناصح تصدرت الأكثر إخلالات في تغطية النزاعات المسلحة والإرهاب، بالإضافة لخطاب الكراهية والتحريض بنسبة بلغت 41 بالمئة.

وصنفت الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب مؤسسة "التناصح" ومشرفها العام الصادق الغرياني، ضمن قائمة العناصر والكيانات الإرهابية.

ليبيا بانوراما

تعمل من داخل الأراضي القطرية، وهي تابعة لحزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان الليبية، تحصل على تمويل سنوي من دولة قطر بقيمة 11 مليون دولار.