ثاني أكبر حزب بالجزائر يعلن مساندته لقرارات بوتفلیقة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب التجمع الوطني الديمقراطي "ثاني أكبر حزب بالجزائر، اليوم الثلاثاء، مساندته المطلقة لقرارات الرئيس بوتفليقة، قائلاً في بیان له إنه تلقى بارتیاح عمیق الرسالة التي وجھھا الرئیس بوتفلیقة إلى الشعب.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أمس الاثنين، انسحابه من الانتخابات الرئاسية التي كان مزمعا إجراؤها في الـ 18 أبريل المقبل، كما أعلن تأجيل الانتخابات في الجزائر إلى ما بعد ندوة الحوار الوطني.

وقال بوتفليقة إن الندوة الوطنية الجامعة ستقودها شخصية وطنية جامعة قبل نهاية 2019.

وجاء في بیان الآرندي: " حملت ھذه الرسالة العديد من التأكیدات والمزيد من التوضیحات على أن الحرص الوحید للمجاھد عبد العزيز بوتفلیقة ھو تحضیر البلاد لمواجھة تحديات المستقبل والاستجابة لتطلعات شباب الجزائر".

وأردف ذات البیان "بعد قرار تأجیل الانتخابات الرئاسیة وتحديد رزنامة مسبقة لعقد الندوة الوطنیة للتوافق وكذا التأكید على تأسیس ھیئة مستقلة لتنظیم الانتخابات المقبلة، يعلن التجمع الوطني الديمقراطي عن مساندته لھذه الإجراءات ويناشد جمیع أطیاف الطبقة السیاسیة للمشاركة في ھذا النھج السیاسي المعلن عنه، والذي يلتقي في الكثیر من نقاطه مع مطالب ما فتئت المعارضة تناشد به".

وختم الأرندي بیانه بالقول: "يناشد التجمع الديمقراطي جمیع المواطنین والمواطنات ولاسیما الشباب منھم للمساھمة في بسط السكینة والاستقرار في جمیع ربوع الوطن والتحلي بالحیطة والحذر تجاه كل ما يمس باستقرار بلدنا".