عاجل

البث المباشر

حفتر للجيش: "لبيك طرابلس.. ادخلوها بسلام"

المصدر: دبي - الحدث.نت

"لبيك طرابلس لبيك، دقّت الساعة وآن الأوان وحان موعدنا مع الفتح المبين"، "ادخلوها بسلام على من أراد السلام، ولا تطلقوا النار إلا رداً على من أطلق النار منهم"، "من ألقى سلاحه منهم فهو آمن، ومن لزم بيته فهو آمن، ومن رفع الراية البيضاء فهو آمن، مرافق العاصمة أمانة في أعناقكم".

بهذه الكلمات وجَّه قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، حديثه لقوات جيشه عبر تسجيل صوتي.

وأعلنت بعدها قوات حفتر تقدمها في محيط العاصمة طرابلس بعد سيطرتها على مدينتي صرمان وغريان.

موضوع يهمك
?
دعا اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم القائد العام للجيش الوطني الليبي، في مقابلة مع الحدث، ميليشيات طرابلس للخروج...

المسماري: ندعو ميليشيات طرابلس لقتالنا خارج العاصمة المسماري: ندعو ميليشيات طرابلس لقتالنا خارج العاصمة العربية

فيما قابلت فصائل موالية لحكومة الوفاق برئاسة، فايز السراج، هذا التقدم بإعلان النفير العام، وسط مخاوف دولية من انزلاق الأوضاع نحو حرب دموية.

وكانت بريطانيا قد طلبت مساء الخميس عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا، حيث تتسارع التطورات العسكرية منذرة بخطر اندلاع نزاع جديد، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

ومن المتوقّع أن يلتئم مجلس الأمن في جلسة مغلقة، اليوم الجمعة، لبحث الأوضاع في ليبيا، حيث أمر خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، قوّاته بالسير نحو العاصمة طرابلس، حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المناوئة له.

وسيطرت قوّات تابعة لحفتر، مساء الخميس على حاجز عسكري يقع على بعد 27 كيلومتراً من البوابة الغربية لطرابلس.

وأكّد اللواء عبد السلام الحاسي، آمر غرفة عمليّات المنطقة الغربية في الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده حفتر، أنّ قواته سيطرت على الحاجز من دون قتال.

في المقابل، عبر وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، مساء الخميس، عن شعور الحكومة بالمرارة والخذلان إزاء ما اعتبره تخاذلاً من المجتمع الدولي".

وقال باشاغا في تصريح صحافي إن الكل كان يعتقد أن ليبيا متجهة للمؤتمر الجامع، لكنهم تفاجأوا بالتحرك العسكري الأخير للجيش.

كما حذر من عواقب هذا التحرك، متوعداً بالتصدي له بحلول اليوم الجمعة، قائلاً: "الدماء ستُسفك من الطرفين ومن استخدم هذا السلاح سوف يقضي عليه".

كلمات دالّة

#حكومة_الوفاق, #طرابلس

إعلانات