ليبيا.. طائرات الوفاق تقصف مدنيين وتُسقط طائرة للجيش

نشر في: آخر تحديث:

قصفت طائرات حكومة الوفاق الليبية في طرابلس عدة مواقع مدنية يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر، الأحد، بمناطق عين زارة وقصر بن غشير في ضواحي طرابلس. كما أعلنت الوفاق عن إسقاط طائرة تابعة للجيش.

وأفاد مصدر عسكري بمقتل 4 أشخاص من العمالة السودانية في منطقة قصر بن غشير من جراء قصف طائرات "الوفاق" على المدنيين.

وقال الجيش إن طائرات "الوفاق" قصفت منازل مدنيين ومقرات عامة في منطقتي عين زارة وقصر بن غشير.

وقُتل المواطنون السودانيون خلال غارة جوية نفذتها طائرة تابعة لقوات حكومة الوفاق، استهدفت بها مقرّ شركة في منطقة عين زارة جنوب شرق طرابلس. وأفاد شهود عيّان أن الطائرة "انطلقت من القاعدة الجويّة في مصراتة".

وأظهر مقطع فيديو وصور حجم الدمار الذي لحق بمقر شركة لمستلزمات الإنتاج الفلاحي، واحتراق سيارات مواطنين، جرّاء هذا القصف الجوي، وأشلاء الضحايا السودانيين متناثرة في كل مكان.

وفي تطور سابق، أعلنت منظمة الصحة العالمية، ليل السبت، أن 121 شخصاً على الأقل قتلوا وجُرح 561 آخرين منذ بدء هجوم قوات المشير خليفة حفتر على العاصمة الليبية في 4 نيسان/أبريل.

ومن جهة أخرى، دان مكتب المنظمة في ليبيا، في تغريدة على "تويتر"، "الهجمات المتكررة على طواقم العلاج" وسيارات الإسعاف في طرابلس.

وإلى ذلك، تحدث مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن نزوج 13 ألفاً و500 شخص، بينهم 900 تم استقبالهم في مراكز إيواء.

وتدور معارك عنيفة منذ 4 نيسان/أبريل في الضاحية الجنوبية لطرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وقوات المشير خليفة حفتر رجل شرق ليبيا القوي.

وشن "الجيش الوطني الليبي"، الذي أعلنه حفتر ويقوده هجوماً للسيطرة على العاصمة الواقعة في شمال غربي البلاد، والتي تقودها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، ويترأسها فائز السراج.

وإلى جانب المعارك البرية، يشن الطرفان غارات جوية يومياً ويتبادلان الاتهامات باستهداف مدنيين.