مسؤول ليبي: ميليشيا طرابلس تتلقى سلاحاً من طهران

نشر في: آخر تحديث:

كشف نائب رئيس المجلس الرئاسي المستقيل في ليبيا، علي القطراني "للحدث" أن وفدا من الكتائب الموالية لحكومة الوفاق وصل إلى طهران للحصول على السلاح، متهما المجلس الرئاسي بتوفير الغطاء للجماعات الإرهابية في طرابلس.

في غضون ذلك، يحتدم القتال في العاصمة طرابلس لليوم السادس والعشرين، بين قوات الجيش الوطني وكتائب محسوبة على حكومة الوفاق، وسط نزوح عدد كبير من الأهالي هربا من أتون المعارك.

هذه الهجمات تزامنت مع حشد عسكري لكتيبة طارق بن زياد، واستعدادها للتقدم وحسم محور العزيزية، بعد محاولات التفاف متكررة لكتائب حكومة الوفاق على منطقة غريان بمنطقة الهيرة، حسب مصادر محلية.

قصف جوي كثيف

ورافق الحشد العسكري قصف جوي لسلاح طيران الجيش الوطني لرتل تابع لكتائب محسوبة على حكومة الوفاق كان متقدما باتجاه السبيعة، واتسعت دائرة الغارات لتشمل كلية الشرطة بالهضبة، ولواء النواصي، في منطقة أبو سليم، وضواحي خلة الفرجان وعين زارة والطويشة جنوب طرابلس.

من جانبه قال المتحدث الرسمي للجيش الليبي العقيد أحمد المسماري إن قوات الجيش بدأت بالتوغل باتجاه العاصمة من محور صلاح الدين عقب استعادة معسكر اليرموك وانسحاب الكتائب الموالية لحكومة الوفاق.