عاجل

البث المباشر

في يومهم الوطني.. آلاف الطلبة يتظاهرون بشوارع الجزائر

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

خرج الآلاف من الطلبة الجزائريين، اليوم الأحد، إلى الشوارع، في مظاهرة تطالب برحيل رموز وبقايا نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وتأجيل الانتخابات.

وانطلقت التظاهرات التي تتزامن مع اليوم الوطني للطالب، من أمام الجامعات نحو ساحة البريد المركزي، نقطة التقاء كل المتظاهرين منذ انطلاق الاحتجاجات في 22 فبراير، حيث احتشد الآلاف منهم رغم تشديد الإجراءات الأمنية، رافعين شعارات تطالب باستقالة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي، وتدعو لتأجيل الانتخابات المقررة يوم 4 يوليو، كما تؤكد على استمرار المسيرات إلى حين تحقيق مطالبهم.

يأتي الاحتفال باليوم الوطني للطالب، المصادف للذكرى 63 لإضراب الطلبة والثانويين في 19 مايو 1956، هذه السنة في سياق يتميز بالحشد الكبير للطلبة حول هدف واحد، ألا وهو دعم حراك الثاني والعشرين من فبراير.

وساهم الطلبة الجزائريون بشكل حساس من خلال قرارهم بترك مقاعد الجامعات والثانويات في 19 مايو 1956 للالتحاق بصفوف الثورة في كل ربوع الوطن وحتى بالخارج، في تدويل القضية الجزائرية وتحرير البلد من الاحتلال الفرنسي.

وما إن انقضت سنتان ونصف على اندلاع حرب التحرير، حتى دعا الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين إلى شن إضراب مفتوح للطلبة والثانويين، وهو الإضراب الذي لقي تجاوبا لدى الغالبية العظمى من الطلبة الجزائريين، الذين توقفوا عن حضور الدروس وقاطعوا امتحانات شهر يونيو من السنة نفسها.

وشكلت هبتهم تلك "منعطفا حاسما" في حرب التحرير حسب وجهة نظر العديد من المؤرخين والمجاهدين، الذين ما فتئوا يدلون بشهاداتهم في كل مناسبة حول "دعم الطلبة الحاسم" للثورة الجزائرية.

ثم إن التحاق الطلبة الجزائريين بحرب التحرير الوطنية قد سمح، حسب المؤرخين، للثورة بالاستفادة من نظرتهم وتبصرهم في مجال النضال إذ أضافوا قيمة للثورة على جميع الأصعدة.

إعلانات