عاجل

البث المباشر

الجيش الليبي يسلم الإرهابي هشام عشماوي إلى مصر

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

سلم الجيش الوطني الليبي، ليل الثلاثاء، الإرهابي هشام عشماوي إلى مصر.

وفي هذا السياق، زار اللواء عباس كامل، مدير المخابرات المصرية، ليبيا، مساء الثلاثاء، والتقى بالمشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي.

وبحسب مصادر "العربية"، فإن رئيس جهاز المخابرات العامة المصري تسلم عشماوي، وعاد إلى مصر ليل الثلاثاء.

وكانت برفقة طائرة كامل، طائرة حربية أخرى على متنها قوات خاصة والإرهابي عشماوي.

الطائرة الحربية التي نقلت عشماوي من ليبيا الطائرة الحربية التي نقلت عشماوي من ليبيا

وبدا الإرهابي عشماوي في مقطع فيديو وهو معصوب العينين أثناء خروجه من الطائرة الحربية وبجواره عناصر من القوات المصرية الخاصة.

وكشف مقطع الفيديو أن الجيش الليبي سلم مصر مع عشماوي عددا آخر من الإرهابيين.

بيان الجيش الليبي: سلمنا عشماوي لرئيس المخابرات المصرية

ومن جانبها، أصدرت القيادة العامة للجيش الليبي بيانا حول الواقعة، وجاء فيه: "في إطار عمليات مكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا، وضمن التعاون المشترك مع مصر، استقبل اليوم القائد العام للقوات المسلحة الليبية بمقر القيادة بالرجمة رئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، و تم خلال اللقاء مناقشة عمليات مكافحة الإرهاب بالمنطقة، كما تم خلال اللقاء تسليم الإرهابي هشام عشماوي، والذي ترأس أحد التنظيمات الإرهابية بمدينة درنة، ونفّذ عدداً من العمليات الإرهابية بدولتي ليبيا ومصر، و الذي قام أبناء القوات المسلحة بإلقاء القبض عليه خلال حرب تحرير درنة، وذلك (تسليم عشماوي) بعد استيفاء كافة الإجراءات و استكمال التحقيقات معه من قبل القوات المُسلحة".

وخلال اجتماعه مع كامل، أكد المشير حفتر على قوة العلاقة بين مصر وليبيا، حيث أطلع رئيس المخابرات المصرية على آخر التطورات.

حفتر وكامل أثناء اجتماعهما في ليبيا حفتر وكامل أثناء اجتماعهما في ليبيا

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قد التقى قبل أيام في القاهرة، قائد الجيش الليبي، وأكد له دعم مصر للجيش الليبي في حربه ضد الميليشيات في طرابلس لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

وأكد السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر، أن الرئيس اطلع من المشير حفتر على مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، مؤكدًا دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وكذلك دور المؤسسة العسكرية الليبية لاستعادة مقومات الشرعية، وتهيئة المناخ للتوصل إلى حلول سياسية وتنفيذ الاستحقاقات الدستورية، على نحو يلبي تطلعات الشعب الليبي.

واستعرض حفتر الجهود الليبية للتصدي للتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي، والتي تهدف إلى تهريب السلاح والمقاتلين والإرهابيين الأجانب إلى داخل ليبيا.

إعلانات