عاجل

البث المباشر

السراج يرفض "إجراء محادثات سلام" مع حفتر

المصدر: دبي ـ العربية.نت

قال رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، الأحد، إنه لن يقبل بإجراء محادثات سلام مع قائد الجيش خليفة حفتر.

وأضاف السراج، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، أنه يخشى أن تصبح المنشآت النفطية جزءاً من الصراع.

وحسب ما نقلته الوكالة، فإن السراج أعلن أن قواته "لن تهاجم المنشآت النفطية حتى لو تمركزت بها قوات حفتر"، وفق تعبيره.

موضوع يهمك
?
اتهم المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري المبعوث الأممي بعدم الحياد والانحياز إلى طرف السراج والجماعات...

المسماري: السراج لن يكون شريكاً في عملية السلام بليبيا المسماري: السراج لن يكون شريكاً في عملية السلام بليبيا المغرب العربي

وتشير تصريحات السراج في المقابلة إلى وجود احتمالات ضعيفة لوقف إطلاق النار قريبا في معركة طرابلس التي يتمركز فيها السراج وحكومته.

والأحد، اقترح السراج إجراء انتخابات عامة من أجل إنهاء الحرب في البلد الواقع شمال إفريقيا.

وقال السراج، في مؤتمر صحافي بطرابلس، مقر حكومته، إنه يقترح تنظيم "منتدى ليبي" يهدف إلى إيجاد حل سلمي للنزاع.

وانقسمت ليبيا بين حكومة السراج في الغرب، وبين حفتر، الذي يسيطر على الجزء الشرقي من البلاد والكثير من جنوبها.

وشن حفتر هجوماً عسكرياً على العاصمة في أوائل أبريل، متقدماً في الضواحي الجنوبية للمدينة ومشتبكاً مع الميليشيات المرتبطة بالحكومة هناك.

في السنوات الأخيرة، أكسبته حملته ضد الإرهابيين في جميع أنحاء ليبيا دعماً دولياً متزايداً من قادة العالم، الذين يقولون إنهم يخشون من تحول الدولة الواقعة في شمال إفريقيا إلى ملاذ للجماعات المسلحة وقناة رئيسية للمهاجرين المتجهين إلى أوروبا.

وأسفر القتال من أجل السيطرة على طرابلس عن مقتل 650 شخصاً، من ضمنهم مقاتلون ومدنيون، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

بدورها، رحبت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في بيان مقتضب بمبادرة السراج، ووصفتها بأنها "مقترح بناء للدفع قدما بالعملية السياسية تجاه وضع حد للصراع الممتد في ليبيا".

إعلانات