بالصور.. السبسي يغادر المستشفى مبتسماً

نشر في: آخر تحديث:

أفادت الرئاسة التونسية، الاثنين أن الرئيس الباجي قايد السبسي غادر المستشفى العسكري بعد تعافيه وسيزاول مهامه خلال أيام. وأضافت في بيان أن السبسي "غادر المستشفى نحو مقرّ إقامته في قرطاج بعد تلقّيه العلاج اللازم وتعافيه".

وأضاف البيان أنّ الرئيس البالغ من العمر 92 عاماً "يتقدّم بخالص تقديره وامتنانه للفريق الطبي بالمستشفى العسكري وشكره لكل من سأل للاطمئنان على صحته".

إلى ذلك، نشرت الرئاسة صوراً للسبسي بداً فيها جالسا على كرسي في المستشفى، ومحاطاً بفريقه الطبي وقد ارتسمت ابتسامة على وجهه.

"فرصة لتجاوز جميع الخلافات"

وبعيد مغادرة السبسي المستشفى كتب نجله حافظ على صفحته على موقع فيسبوك إنّ "الرئيس الباجي قائد السبسي غادر المستشفى العسكري هذا المساء... وضعه الصحي عادي... وإن شاء الله في الأيام المقبلة يعود إلى نشاطه".

وأضاف حافظ السبسي الذي يرأس "نداء تونس"، الحزب الرئاسي، إنّه "بعد كلّ هذه الأحداث، أصبح أمامنا فرصة من جديد لتجاوز جميع الخلافات السياسية مع جميع الأطراف ولمصلحة هذه البلاد".

وأتت مغادرة السبسي المستشفى بعدما أطلقت مجموعة من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من السياسيين حملة للمطالبة بالشفافية في التعاطي مع حالة الرئيس الصحيّة.

وأثارت الوعكة الصحية للرئيس مخاوف من حصول فراغ دستوري بخاصة مع قرب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة نهاية العام الحالي.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الخميس أن الباجي قايد السبسي (93 عاماً) تعرّض لـ"وعكة صحية حادة" استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس، حيث زاره الجمعة رئيس الوزراء يوسف الشاهد لمناقشة "الوضع العام في البلاد" و للاطمئنان على حالته الصحية.

يذكر أن السبسي هو ثاني أكبر رئيس دولة سنا في العالم بعد ملكة بريطانيا إليزابيت الثانية.

ونقل الخميس إلى المستشفى تزامنا مع تفجيرين نفّذهما انتحاريان من تنظيم داعش واستهدفا عناصر أمنية في تونس العاصمة ما أسفر عن مقتل رجل أمن وسقوط ثمانية جرحى.