تاجوراء.. ارتفاع حصيلة ضحايا قصف مركز المهاجرين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا، الجمعة، أن حصيلة القصف الجوي الذي استهدف مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء (15 كلم شرق طرابلس) ارتفع إلى 53 قتيلاً، لترتفع الحصيلة الإجمالية منذ بدء معركة طرابلس التي شنها الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر إلى قرابة ألف قتيل.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تغريدة على حسابها في تويتر، إن "حصيلة الهجوم الذي استهدف مركز إيواء تاجوراء ارتفعت إلى 53 قتيلاً و130 جريحاً"، مؤكدة ارتفاع حصيلة الضحايا منذ اندلاع الاشتباكات جنوب طرابلس إلى "قرابة ألف قتيل وأكثر من 5 آلاف جريح".

ولا يزال مئات المهاجرين غير الشرعيين متواجدين في مركز إيواء تاجوراء بعد حوالي يومين من القصف الجوي الذي استهدف أحد عنابر المركز.

وتعرض أحد عنابر مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء والذي كان ينزل فيه أكثر من 100 مهاجر من جنسيات إفريقية في وقت متأخر ليلة الثلاثاء، إلى قصف جوي اتهمت حكومة الوفاق الوطني الجيش الوطني الليبي بتنفيذه.

وكان مركز الإيواء يضم 616 مهاجراً لحظة القصف، بحسب مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في ليبيا.

لكن اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات الجيش، وفي مؤتمر صحافي، نفى أن تكون هذه القوات نفذت القصف. وقال مساء الأربعاء إن "القوات المسلحة تنفي مسؤوليتها عن استهداف مركز المهاجرين بتاجوراء"، متّهماً خصومه في طرابلس بـ"تدبير مؤامرة" في محاولة لـ"إلصاق التهمة بالقوات المسلحة".

بدوره، أكد عثمان البلبيسي، مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في ليبيا، أن معاناة المهاجرين في ليبيا أصبحت "لا تطاق".

وأردف قائلاً "على الجميع أن يفهموا أن ليبيا ليست ملاذاً آمناً، وآلاف الأرواح في خطر مباشر".