مظاهرة بشرق ليبيا رفضا للتدخل التركي والقطري

نشر في: آخر تحديث:

خرج عدد من أهالي مدينة البيضاء ومدن الجبل الأخضر في شرق ليبيا في مظاهرة للتنديد بالتدخل التركي والقطري في بلادهم لدعم حكومة الوفاق.

وجدد المتظاهرون دعمهم للجيش الوطني الليبي في المعركة التي يقودها لتحرير طرابلس.

واستنكر أهالي الجبل الأخضر ما قامت به كتائب حكومة الوفاق من قتل للأسرى والجرحى خلال دخولها لمنطقة غريان.

كما طالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه ما يحصل من انتهاكات على يد قوات الوفاق والميليشيات الموالية لها.

كما رفض المتظاهرون "الحوار مع الإخوان المسلمين والجماعات الإرهابية" لمساهمتها في تدمير بلدهم عبر تحالفاتها الخارجية ضد المصالح الليبية.

يذكر أن 40 جنديا من الجيش الوطني الليبي قُتلوا في غريان (غرب ليبيا) بعد سيطرة قوات الوفاق عليها. وتتهم قوات الجيش كتائب الوفاق بتصفية الجرحى والأسرى بعد دخولها المدينة.

وكانت قوات حكومة الوفاق قد أعلنت الأربعاء أنها استعادت السيطرة على غريان، المدينة الاستراتيجية الواقعة على بعد 100 كلم جنوب غربي طرابلس، والتي كانت قوات الجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر، تسيطر عليها وتتّخذها مقرّاً لقيادة عملياتها العسكرية. وتسلّم الهلال الأحمر في مدينة الزنتان 40 جثة من مستشفى غريان التعليمي.

وتوصل مركز الخبرة القضائية في ليبيا إلى أسباب مقتل عدد من عناصر القوات المسلحة وجهاز الأمن المركزي بعد أسرهم في مدينة غريان نهاية الأسبوع الماضي، ليحسم بذلك الجدل الذي دار حول حقيقة تعرض هذه العناصر للتصفية الجسدية عقب أسرهم.

وأكد قسم الطب الشرعي للمركز تعرض عدد من العناصر إلى التصفية وأكد الأطباء أن الضحايا تعرضوا للرمي بالرصاص وأصيب آخرون بأعيرة نارية متتالية من مسافات قريبة ما يعني تعرضهم لعملية إعدام ميداني.