عاجل

البث المباشر

الجزائر.. إيداع ثامن وزراء بوتفليقة السجن

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

أمر المستشار المحقق لدى المحكمة العليا الجزائرية، الخميس، بإيداع الوزير الأسبق للأشغال العمومية والنقل عمّار غول، الحبس المؤقت بتهم فساد، ارتكبها أثناء تسييره للوزارة.

ويُتابَع غول وهو نائب في مجلس الأمة وزعيم حزب "تجمّع أمل الجزائر"، بتهم منح امتيازات غير مشروعة، وإبرام صفقات مشبوهة وتبديد المال العام لرجلي الأعمال علي حداد ومحيي الدين طحكوت -الموجوديْن أيضا بسجن "الحراش" بتهم فساد عديدة- وذلك بعد تنازله طوعا عن الحصانة البرلمانية.

موضوع يهمك
?
يستكمل المنتخب الجزائري تحضيراته في القاهرة للنهائي الإفريقي الذي يشهد مواجهة السنغال لثاني مرة في سعي المدرب جمال...

الجزائر تواصل استعداداتها لمواجهة السنغال في النهائي رياضة عربية

ويعدّ غول من أقدم وزراء بوتفليقة، الذين رافقوه منذ توليه الحكم في الجزائر سنة 1999، إذ شغل عدة مناصب وزارية، أبرزها وزير الثروة السمكية من 1999 إلى 2002، ثم وزير الأشغال العمومية من 2002 إلى 2013، ووزير النقل من 2013 إلى 2015، وآخر منصب وزاري له كان في السياحة من 2015 إلى نهاية 2017.

وغول، هو ثامن وزير في نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، يودع سجن الحراش، حيث سبقه أحمد أويحيى وعبد المالك سلال بصفتهما رؤساء حكومة، والوزيريْن السابقين للصناعة والمناجم بدة محجوب ويوسف يوسفي، وعمارة بن يونس وزير التجارة الأسبق، بالإضافة إلى جمال ولد عباس وسعيد بركات وزيري التضامن سابقا، في قضايا فساد واستغلال نفوذ.

وبالإضافة إلى رجال الدولة، يقبع في سجن الحراش 9 رجال أعمال هم: على غرار ويسعد ربراب وعلي حداد، والأخوة كونيناف، ومحي الدين طحكوت، ومراد عولمي، وعرباوي حسان وأحمد معزوز؛ بينما لا يزال مسؤولون حكوميون وسياسيون سابقون، تحت الرقابة القضائية، من بينهم الوالي السابق للجزائر العاصمة عبد القادر زوخ.

إعلانات

الأكثر قراءة