عاجل

البث المباشر

انتخابات تونس.. سعيّد والقروي إلى الجولة الثانية

المصدر: العربية.نت - منية غانمي

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، اليوم الثلاثاء، مرور المرشح المستقل قيس سعيّد والمرشح السجين بتهم تتعلّق بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال رجل الأعمال نبيل القروي، إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.

وأشارت نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي إلى تصدّر المرشح المستقل قيس سعيد، وهو أستاذ قانون، لنتائج التصويت بنسبة 18.4% من أصوات الناخبين (620711 صوتاً)، يليه مرشح حزب "قلب تونس" نبيل القري الموقوف منذ أكثر من 3 أسابيع على ذمّة القضاء، بنسبة 15.6%، حيث حصل على (525517 صوتاً) .

موضوع يهمك
?
أعلن القيادي في حركة النهضة ومدير مكتب راشد الغنوشي، زبير الشهودي، اليوم الثلاثاء، استقالته من الحزب، عقب هزيمته في...

زلزال الانتخابات يضرب النهضة.. استقالة ودعوة الغنوشي للاعتزال المغرب العربي

وحصل مرشح "حركة النهضة" عبد الفتاح مورو على دعم 434530 ناخباً فقط، أي بنسبة 12.8% من مجموع الناخبين ليحتل المرتبة الثالثة، يليه المرشح المستقل ووزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي الذي حل رابعا في الترتيب بنسبة 10.7% (361864 صوتاً)، وخلفه مرشح حزب "تحيا تونس" رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي حصل على ثقة 7% من الناخبين فقط (249042 صوتاً)، بينما حصل منصف المرزوقي على 3% من الأصوات.

وشارك في هذه الانتخابات أكثر من 3 ملايين و465 ألف ناخب، من مجموع 7 ملايين و747 ألف مسجلين في الانتخابات، أيّ بنسبة إقبال بلغت 45%.

ومن المتوقع أن تجرى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في تونس، والتي ستحدد هويّة رئيس تونس القادم، في الفترة بين 29 سبتمبر/أيلول و13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، حيث سترتبط رزنامة هذه الدورة بوجود طعون في نتائج الدورة الأولى للانتخابات من عدمه.

وتعليقاً على تأهله للجولة الثانية، شكر قيس سعيّد "الإعلام وكل من ساهم في بناء هذه المرحلة الجديدة"، معتبراً أنه "لا مجال للإقصاء أو إبعاد أحد".

واعترفت "حركة النهضة" بهزيمة مرشحها عبد الفتاح مورو في الانتخابات الرئاسية في بيان أصدرته الثلاثاء.

ويرتَقب أن يطفو على السطح جدل قانوني بخصوص استمرار توقيف القروي بتهمة تبييض أموال، رغم تأهله إلى الدور الثاني للانتخابات الرئاسية، إذ من المرجحّ أن يواجه القضاء ضغوطاً أكبر من أجل الإفراج عنه، والبحث عن حلول قانونية ممكنة يمكن تطبيقها في حال فوزه بالرئاسة.

وقد اعتبرت الهيئة العليا للانتخابات في مؤتمرها اليوم للإعلان عن النتائج أن "القروي كمترشح يملك كامل الحقوق طالما أنه لا مانع قانوني".

إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء التونسية أن مجلس هيئة الانتخابات، عقد اجتماعا مغلقا، الثلاثاء، لحسم النتائج الرئاسية بعد دراسة التقارير المتعلقة بالإخلالات.

وأوضحت أنه من المنتظر عقد مؤتمر صحافي للإعلان عن النتائج الأولية، في وقت لاحق اليوم.

إعلانات