تونس.. هذه أهم محاور مناظرة سعيد والقروي

نشر في: آخر تحديث:

سيطر محور الأمن القومي ومحاربة الإرهاب، على مجريات المناظرة التلفزيونية المباشرة التي جمعت مساء الجمعة، مرشحي الرئاسة التونسية قيس سعيد ونبيل القروي قبيل الصمت الانتخابي.

وقال المترشح للانتخابات الرئاسية التونسية نبيل القروي، في مسألة الدفاع والأمن القومي إن الأمر لا يقتصر فقط على حماية الحدود بل لابد من معرفة مصدر التطرف، مشيرا إلى أن هناك ضرورة لتفعيل قانون الإرهاب في تونس.

من جهته قال المترشح قيس سعيد ردا على سؤال متعلق بتطوير الخطة الأمنية للتصدي لخطر الإرهاب، إن الخطط الأمنية جاهزة ولكن لا يمكن ذكرها والتحدث بها أمام عدسات الكاميرا والمصورين.

ومع إبداء مؤسسات مراقبة الديمقراطية مخاوفها على مصداقية الانتخابات التي تجري يوم الأحد أمرت محكمة مساء يوم الأربعاء بالإفراج عن القروي، مما سمح له بالخروج من السجن ليستقبله حشد من أنصاره المهللين.

واستمرت حملة القروي يومين فقط بعد خروجِه من السجن، واتخذت طابَعَ زياراتٍ ميدانية جدد فيها القروي خطابَه بالتركيز على مساعدةِ الفقراءِ والمظلومين والملف الصحي.

وقام القروي بجولة مكّوكية تنقلَ خلالَها بين مدنٍ عدة، من بنزرت إلى المرسى وباقي ضواحي العاصمة، وختمَها في شارعِ الحبيب بورقيبة ساعاتٍ قبلَ المناظرةِ التلفزيونية مع منافسِه قيس سعيّد.

وعلى الطرفِ الآخر من الشارع، واصل منافس القروي، قيس سعيد حملتَه الانتخابية، فزاد صخَبُ دعاية كلا المرشحين في مسعىً لاستمالةِ الناخبين في الساعات الأخيرة.

ويعتبر أنصار نبيل القروي، رجل الأعمال العصامي الذي يواجه اتهامات فساد، جولة الانتخابات الثانية يوم الأحد، أنها اختيار بين نصير فقراء تونس العلماني الناجح في حياته المهنية من جانب ومحافظ لا يملك خبرات ويحظى بدعم الإسلاميين من جانب آخر.

ويشار إلى أن القضاء التونسي أفرج عن المرشح للرئاسة نبيل القروي قبل أربعة أيام من يوم الانتخابات. وإذا تم انتخابه رئيساً، الأحد، فسيتمتع بالحصانة التي تفضي إلى تعليق التهم القضائية بحقه لجهة غسل الأموال والتهرب الضريبي لخمس سنوات.

وعلى النقيض يرى أنصار قيس سعيد، أستاذ القانون الذي لم يكد يمارس دعاية تذكر في السباق الانتخابي، أن السباق بين مرشح متواضع من أصحاب المبادئ يمثل ثورة 2011 التي جلبت الديمقراطية للبلاد وبين مرشح من النخبة الثرية الثابتة في تونس.

وأعلن المرشح الرئاسي قيس سعيِّد السبت الماضي إيقاف حملته احتراما لتساوي الفرص مع خصمه رجل الأعمال نبيل القروي الذي كان مسجونا.

وسعيد، الذي لم يكن معروفاً قبل الانتخابات، أستاذ سابق للقانون الدستوري ونظم حملة انتخابية بسيطة بتمويل ودعاية لا تكاد تذكر. ويتبنى سعيد توجهات اجتماعية محافظة ويسعى للعودة لمبادئ انتفاضة عام 2011.

يذكر أن قيس سعيد قد حصل على 18.4 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى الشهر الماضي بينما حصل نبيل القروي على 15.6 في المئة.