الجزائر.. صمت انتخابي وصوت الشارع يعلو رافضاً

نشر في: آخر تحديث:

دخلت الجزائر، الاثنين، فترة الصمت الانتخابي التي تتواصل لغاية الخميس القادم، أي يوم الاقتراع، على وقع أجواء مشحونة وحالة احتقان اجتماعي.

ويفرض قانون الانتخابات الجزائري صمتاً حتى موعد الاقتراع، بحيث يمنع على المرشحين الإدلاء بأي تصريح أو القيام بأي تجمع انتخابي.

أما المحتجون فاختاروا هذه الفترة للتعبئة والتحشيد سواء رفضاً للانتخابات الرئاسية أو دعماً لها، حيث تعيش البلاد انقساماً مجتمعياً بين من يرى أن هذه الانتخابات ستكون فرصة لإعادة تدوير رموز النظام السابق، وبين من ينظر إليها على أنها الحل الوحيد للأزمة السياسية التي تعصف بالجزائر.

وللتعبير عن هذه المواقف، خرجت، الاثنين، مظاهرات مؤيدة للانتخابات وأخرى معارضة لها، وسط مشهد مشوب بالاحتقان.

وفي ساحة الجامعة المركزية بالعاصمة، وقف مؤيدو الانتخابات الذين رفعوا شعارات داعمة للسلطة تدعو إلى المشاركة بكثافة في هذا الاقتراع الرئاسي، ومعارضيها الذين يرفضون إجراءها في ظل وجود رموز النظام السابق، بالتوازي قبل أن يحصل احتكاك بين الطرفين سرعان ما تحول إلى مناوشات متبادلة، أجبر قوات الأمن على التدخل واعتقال عدد من المتظاهرين، تفادياً لحدوث مواجهات بينهما.

وفي سياق متصل، اختار محتجون مناهضون للانتخابات الدخول في إضراب عام يستمر حتى يوم التصويت استجابة لدعوات نقابات عمالية عدة، ويستهدف عرقلة هذا الموعد الانتخابي، خاصة في منطقة القبائل المناهضة للسلطة التي سجل فيها الإضراب نسبة استجابة واسعة، في حين عرفت ولايات سطيف، بومرداس، البويرة وجيجل إضراباً جزئياً.

ويتنافس، الخميس المقبل، خمسة مرشحين على منصب الرئاسة، وهم عز الدين ميهوبي وعبد القادر بن قرينة وعبد المجيد تبون وعلي بن فليس وعبد العزيز بلعيد. وقد شاركوا جميعهم في دعم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، خلال حكمه للبلاد، أو تقلدوا مناصب رسمية، ما جعل الشارع يرفضهم ويطالب بتأجيل الانتخابات.